تقنية جديدة للطباعة المجسمة باستخدام خامات من الفضاء

صورة نشرتها ناسا لأحد المواقع بكوكب المريخ (رويترز)
صورة نشرتها ناسا لأحد المواقع بكوكب المريخ (رويترز)

عندما يستوطن البشر القمر والمريخ وكواكب الفضاء الأخرى، سوف يحتاجون إلى تصنيع كل احتياجاتهم بدءا من الأدوات الخفيفة حتى المنشآت الضخمة من الموارد المحدودة المتاحة لديهم.

من هذا المنطلق، توصل فريق بحثي من مختبر هندسة الأنسجة وإضافات التصنيع بجامعة نورث ويسترن الأميركية برئاسة راميل شاه إلى تقنية جديدة تسمح بصناعة هياكل عبر تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد من خامات تحاكي الغبار والأتربة التي توجد على سطح القمر والمريخ.

ويعتبر هذا العمل امتدادا لمشروع سابق قامت به راميل شاه وفريقها العلمي لاستخدام خامات جديدة في مجال الطباعة المجسمة، حيث سبق لهم طباعة عظام بشرية مرنة وأنابيب كربونية متناهية الصغر وسبائك معدنية وغيرها.

ونقل الموقع الإلكتروني الأميركي "ساينس ديلي" المتخصص بالأبحاث العلمية عن راميل شاه قولها "بالنسبة للأماكن التي تندر فيها الموارد الطبيعية مثل سطح القمر والكواكب، سوف يحتاج البشر إلى توظيف جميع الخامات المتاحة لديهم من أجل البقاء على قيد الحياة".

وأضافت أن "التقنية الجديدة تفتح الباب على مصراعيه أمام إمكانية صناعة أغراض وظيفية وإنشائية مختلفة على نحو يسمح بالحياة خارج كوكب الأرض".

وتستخدم الباحثة خامات أقرتها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تشبه الأتربة والغبار الموجود على سطح القمر والمريخ من حيث التركيب وشكل الذرات والحجم، وغير ذلك من المواصفات.

ورغم صناعتها من كتل حجرية صلبة وصغيرة، فإن المواد المصنوعة عبر تقنية الطباعة المجسمة تتميز بالمرونة والمتانة في نفس الوقت مثل المطاط، ومن الممكن تقطيعها ولفها وتحويلها إلى الشكل المطلوب.

وتعكف راميل شاه وفريقها على بحث إمكانية حرق المواد التي يتم تصنيعها عبر الطباعة الثلاثية في أفران، بحيث يمكن تحويلها من مواد مطاطية مرنة إلى قطع صلبة تشبه السيراميك.

وبالرغم من أن الطريق ما زال طويلا أمام الحياة على الكواكب، فإن راميل شاه تعتقد أنه يتعين بدء التخطيط لهذا المستقبل من الآن.

المصدر : الألمانية