آبل تنال التصريح لاختبار السيارات الذاتية في كاليفورنيا

آبل دخلت مجال السيارات الذكية منذ 2014 من خلال نظام "كار بلاي" (رويترز)
آبل دخلت مجال السيارات الذكية منذ 2014 من خلال نظام "كار بلاي" (رويترز)

حصلت آبل الجمعة على إذن إدارة المركبات في ولاية كاليفورنيا الأميركية لاختبار تقنية القيادة الذاتية على الطرق العامة، الأمر الذي يغذي التوقعات بأن الشركة تعمل على تقنية السيارات ذاتية القيادة في ساحة مزدحمة بالفعل بالشركات التي تأمل توفير هذه السيارات للجماهير.

وبحسب إدارة المركبات، فإن التصريح يتيح للشركة اختبار ثلاث سيارات ذاتية القيادة مع ستة سائقين، والمركبات جميعها من نوع ليكزوس آر إكس450إتش طراز 2015.

ويشمل برنامج اختبار المركبات التابع لإدارة المركبات ثلاثين شركة، من بينها تسلا وغوغل وأوبر وفورد وفولكس واجن ومرسيدس وهوندا ونيسان، والآن آبل.

ورغم أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون لم تعلن رسميا مطلقا تطلعها لبناء سيارة كهربائية ذاتية القيادة، إلا أن جهودها تصب في هذا الاتجاه الذي يحظى باهتمام كبير، حيث وظفت خلال السنوات الأخيرة العشرات من خبراء السيارات.

ويقول رئيس شركة ثيودور آند أسوسيتس" للاستشارات كريس ثيودور، الذي شغل أيضا منصب نائب رئيس شركة فورد، إن التصريح الذي حصلت عليه آبل يؤكد بالفعل ما كان يشاع منذ مدة طويلة بأن "آبل تختبر على الأقل فكرة دخول لعبة السيارات ذاتية القيادة".

وأضاف أن التصريح لا يعني بالضرورة أن آبل ستبني بالتأكيد سيارة، إنما قد يتعلق الأمر بالبرمجيات أو العتاد المرتبط بتقنية السيارات ذاتية القيادة.

ويسمح التصريح الجديد للشركة باختبار السيارات المستقلة ذاتية القيادة على الطرق العامة في ولاية كاليفورنيا، إلا انه يتطلب منها الإبلاغ عن الحوادث خلال فترة زمنية لا تتعدى عشرة أيام عمل، كما يتطلب منها أن ترسل تقارير سنوية توثق إخفاقات تقنية القيادة الذاتية، بما في ذلك عدد المرات التي تسلم فيها العنصر البشري زمام المبادرة بدلاً من تقنية القيادة الذاتية، وهو ما تدعوه الولاية "فك الارتباط".

وبحسب وكالة رويترز، فإن المتحدث باسم آبل رفض التعليق على هذا الأمر، وأشار إلى بيان للشركة أصدرته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما خاطبت إدارة الطرق السريعة والسلامة المرورية الأميركية بشأن تنظيم المركبات ذاتية القيادة.

وفي ذلك البيان قالت آبل "إن الشركة تستثمر بقوة في دراسة تعلُّم الآلة والأتمتة، وهي متحمسة بشأن إمكانيات الأنظمة المؤتمتة في مجالات عديدة، تتضمن النقل".

وكانت آبل بدأت عملية تطوير سيارة ذاتية القيادة قبل بضع سنوات، قبل أن تتراجع وتركز على تطوير التقنية المتعلقة بهذه السيارات.

لكن الحصول على ترخيص لاختبار المركبات ذاتية القيادة يتطلب خطوات متعددة، بما في ذلك تحديد تفاصيل كل مركبة محددة يجري اختبارها، مما يشير إلى إمكانية امتلاك آبل نوعا ما من السيارات الجاهزة للاختبار، وستتضح التفاصيل عند بدء عملية الاختبار الفعلية، وذلك أن بعض الشركات تعمد إلى الحصول على التصريح ولا تستعمله.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز