رئيس هواوي: الساعات الذكية عديمة الفائدة

يبدو أن ساعات "ووتش2" التي كشفت عنها هواوي في فبراير/شباط الماضي "عديمة الفائدة"، وفقا لشو (رويترز)
يبدو أن ساعات "ووتش2" التي كشفت عنها هواوي في فبراير/شباط الماضي "عديمة الفائدة"، وفقا لشو (رويترز)

لم يكتف نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي الدوري لشركة هواوي إريك شو زيجون بالقول إن الساعات الذكية غير مفيدة وإنما رفض بالأساس فكرة الساعات الذكية بأكملها، رغم أن شركته من أبرز الشركات المصنعة لها.

وقال شو "كنت مرتبكا دائما بشأن ما هي فائدة الساعات الذكية عندما نمتلك ساعات ذكية"، مؤكدا أنه لم يرتد مطلقا إحدى الساعات الذكية خلال جلسة سؤال وجواب في قمة هواوي العالمية للمحللين 2017 في الصين، وفقا لموقع "ساوث تشاينا مورنينغ".

وكانت هواوي قد أصدرت مؤخرا الساعة الذكية "ووتش 2"، التي تعمل بالإصدار الجديد من نظام تشغيل الساعات الذكية "أندرويد وير 2"، والتي تتميز بأنها تضم أحدث التقنيات المتاحة للساعات الذكية مثل نظام تحديد المواقع الجغرافية "جي بي أس" وشريحة اتصالات "أل تي إي" ومقاومة الماء، كما تملك مكبر صوت وميكروفونا مدمجين وسعة تخزين لحفظ الموسيقى، إلى جانب العديد من وسائل تتبع أنشطة اللياقة البدنية.

لكن يبدو أن شو لا يعجبه كل ذلك حيث قال "لذلك، عندما قدم فريق الساعة الذكية في هواوي أفكارهم إليّ بحماس شديد، كنت أواصل تذكيرهم أن يأخذوا بالاعتبار ما إذا كانت هناك احتياجات ملموسة (لهذه المنتجات) في السوق".

ولا يبدو أن تعليقات شو تستند فقط إلى بعض الضغينة تجاه فريق هواوي، وفقا لموقع مشابل المعني بشؤون التقنية، ذلك أنه ليس سرا أن المستهلكين يكافحون للعثور على فائدة للساعات الذكية والأجهزة القابلة للارتداء ككل.

كما أن شركات الأجهزة القابلة للارتداء تتعثر، ومن الأمثلة البارزة هنا شركة "فيتبت" التي استغنت عن خدمات 6% من موظفيها، وذكرت تقارير أنها واجهت مشكلات رئيسية في تطوير أول ساعة ذكية حقيقية لها.

أما بالنسبة للشركات الأخرى فمن أجل أن تكسر حقا حواجز عدم اكتراث المستهلكين وسيطرة آبل على السوق، فإن إيجاد تلك "الاحتياجات الملموسة"، مثلما يُطالب شو، قد يكون سبيلها الوحيد للمضي قدما.

المصدر : مواقع إلكترونية