كوالكوم ترد على آبل وتتهمها بتقديم بيانات كاذبة

كوالكوم قالت إن آبل تحاول استخدام قوتها السوقية الهائلة كي تفرض عليها شروط ترخيص "غير عادلة وغير معقولة" (رويترز)
كوالكوم قالت إن آبل تحاول استخدام قوتها السوقية الهائلة كي تفرض عليها شروط ترخيص "غير عادلة وغير معقولة" (رويترز)

ردت شركة كوالكوم على اتهامات آبل في دعوى قضائية أميركية رفعت في يناير/كانون الثاني الماضي، قائلة إن الأخيرة خرقت اتفاقيات مبرمة معها وشجعت هجمات تنظيمية على أعمالها في سلطات قضائية مختلفة في أنحاء العالم من خلال تقديم بيانات كاذبة.

وكانت آبل قد رفعت دعوى تتهم فيها كوالكوم بأنها تطلب أكثر مما تستحق على ترخيص استخدام تقنياتها، وبأنها ترفض دفع نحو مليار دولار أميركي من الحسومات التي وعدت بها.

وجاءت الدعوى بعد أيام من اتهام الحكومة الأميركية لشركة تصنيع الرقائق باللجوء إلى تكتيكات احتكارية، للحفاظ على احتكار أشباه الموصلات الأساسية في الهواتف المحمولة.

وقالت كوالكوم -في بيان أمس الاثنين- إن آبل شنت "هجوما عالميا" عليها، وهي تحاول استخدام قوتها السوقية الهائلة كي تفرض عليها شروط ترخيص "غير عادلة وغير معقولة".

ورفعت كوالكوم دعوى مضادة على قضية آبل في المحكمة المحلية الأميركية للمنطقة الجنوبية بكاليفورنيا، وقالت الشركة في بيان إن آبل تدخلت باتفاقياتها مع آخرين مرخص لهم يصنعون أجهزة آيفون وآيباد.

وأضافت أيضا أن آبل هددتها في محاولة لمنعها من إجراء أية مقارنات عامة بشأن الأداء المتفوق لأجهزة آيفون القائمة على تقنيات كوالكوم، وقدمت تحريفا خاطئا لاختلافات الأداء بين أجهزة آيفون التي تستخدم أجهزة مودم من كوالكوم وتلك التي تستخدم أجهزة المودم من المنافسين.

وفي ردها على كوالكوم، قالت آبل إنها تكرر ما قالته في يناير/كانون الثاني الماضي من أن شركة كوالكوم تفرط في تسعير ترخيص تقنياتها وأنها كسبت من تقنيات آبل غير المرتبطة ببراءات اختراع كوالكوم.

وكانت آبل تقدمت أيضا بدعوى قضائية ضد كوالكوم في بكين في يناير/كانون الثاني، مدعية أنها أساءت استغلال نفوذها فى صناعة الرقائق وتسعى للحصول على مليار يوان (145.32 مليون دولار) بدل أضرار، وفقا لمحكمة بكين للملكية الفكرية.

المصدر : رويترز