إنتل تسعى لتصنيع حاسوب بشاشة منحنية قابلة للفصل

إنتل تحاول دخول مجال لم يسبقها إليه سوى شركة أيسر التايوانية التي سبقتها بطرح حاسوب محمول بشاشة منحنية (إنتل)
إنتل تحاول دخول مجال لم يسبقها إليه سوى شركة أيسر التايوانية التي سبقتها بطرح حاسوب محمول بشاشة منحنية (إنتل)

تسعى شركة إنتل الأميركية، بالتعاون مع إحدى شركات صناعة الحواسيب الشخصية، إلى بناء حاسوب متحول يمتاز بأنه يأتي بشاشة منحنية قابلة للفصل، وفق ما كشفت عنه براءة اختراع حصلت عليها الشركة.

ومع أن إنتل المختصة بإنتاج وتطوير المعالجات لا تصنع الحواسيب الشخصية بنفسها، إلا أنها تحاول بين الحين والآخر الحصول على براءات اختراع بهذا الشأن، وهي تسعى من خلال ذلك إلى تعزيز مبيعات الحواسيب لتستفيد هي أيضا من خلال زيادة مبيعات معالجاتها.

وحصلت الشركة على براءة اختراع حاسوب متحول بشاشة منحنية وقابلة للفصل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لكن لم يبرز الحديث عنها إلا قبل أيام.

وكانت إنتل حصلت العام الماضي على براءة اختراع حاسوب محمول من فئة الكل في واحد يشبه حاسوب لوحي ضخم مع ذراع لحمله، كما حصلت على براءة اختراع معمارية جديدة لمفاصل الحواسيب المتحولة.

يشار إلى أن تقنية الشاشة المنحنية متوفرة بالفعل في التلفزيونات والهواتف الذكية والحواسيب المكتبية. وباستثناء الحاسوب المحمول "بريدتر 21 إكس" الذي أعلنت عنه شركة أيسر التايوانية العام الماضي بسعر يبلغ نحو تسعة آلاف دولار أميركي، فإنه لا يوجد أي حاسوب محمول آخر بشاشة منحنية.

ويعتقد أن إنتل تسعى إلى تطوير تصاميم جديدة للحواسيب الشخصية لجذب المستهلكين الذين قل اهتمامهم بها لصالح الحواسيب اللوحية والهواتف الذكية، مما أدى لتراجع مبيعاتها كثيرا منذ خمس سنوات إلى الآن.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية