هابل يلتقط صورة فريدة لنجم يحتضر

الغاز ذو اللون الأصفر يندفع في الفضاء باتجاهين متعاكسين بسرعة تقترب من مليون كيلومتر في الساعة (ناسا)
الغاز ذو اللون الأصفر يندفع في الفضاء باتجاهين متعاكسين بسرعة تقترب من مليون كيلومتر في الساعة (ناسا)
تمكن تلسكوب الفضاء هابل من التقاط صورة فريدة لنجم يحتضر متحولا إلى "سديم كالاباش" ضمن كوكبة "الكوثل" على بعد خمسة آلاف سنة ضوئية.

ويظهر في الصورة هذا السديم الذي كان نجما أحمر عملاقا قبل أن يحتضر في عملية تستغرق عدة مئات من السنوات الأرضية، ويقذف طبقاته الخارجية من الغاز والغبار إلى الفضاء المحيط بسرعة هائلة جدا باتجاهين متعاكسين.

وفي الصورة فإن الغاز ذا اللون الأصفر يندفع في الفضاء بسرعة تقترب من مليون كيلومتر في الساعة.

ويطلق على "سديم كالاباش" أحيانا اسم "سديم البيضة الفاسدة"، لأنه يحتوي على كميات هائلة من الفسفور، وهو عنصر عند اندماجه مع عناصر أخرى تكون رائحته مثل رائحة البيض الفاسد.

وقد تمكن هابل من التقاط صورة هذا السديم الفريدة بفضل استخدام مرشحات قوية لفصل أطوال الموجات الضوئية المختلفة. ومن خلال السماح للضوء الذي تولده الذرات المتأينة للهيدروجين والنيتروجين، استطاعت كاميرا هابل إنتاج صورة غاية في التفاصيل.

ومثل هذا النجم الذي شكل "سديم كالاباش"، فإن شمسنا هي أيضا نجم منخفض الكتلة وسينتهي بها المطاف بحرق الهيليوم والتحول إلى نجم أحمر عملاق. وعند استنفاد مخزونها من الهيليوم في مركزها فإنها ستتقلص وتنفجر في نهاية المطاف على شكل سديم مشابه لذلك الذي يظهر في الصورة، لكن هذا الأمر سيحصل بعد مليارات السنين.

حقائق عن شمسنا
ويبلغ قطر شمسنا 109 أضعاف قطر الأرض، وكتلتها أكبر بمقدار 330 ألف مرة من كتلة الأرض، تتألف ثلاثة أرباع كتلتها (نحو73%) من غاز الهيدروجين، ومعظم الغاز الباقي هو هيليوم (نحو 25%)، مع مقادير أقل من عناصر أثقل تتضمن الأوكسجين والكربون والحديد.

وتعرف شمسنا بأنها نجم قزم أصفر، وتشكلت قبل نحو 4.6 مليارات عام، وهي حاليا في منتصف عمرها الافتراضي، حيث لم تتغير دراماتيكيا لأكثر من أربعة مليارات عام وستحافظ على استقرارها لأكثر من خمسة مليارات عام أخرى بحسب المتوقع.

المصدر : مواقع إلكترونية