جهاز عرض يحول أي سطح مستو لشاشة باللمس

جهاز العرض الجديد يعمل على نظام التشغيل أندرويد (التايمز)
جهاز العرض الجديد يعمل على نظام التشغيل أندرويد (التايمز)

ابتكرت شركة سوني اليابانية جهازا يمكن أن يحوّل أي سطح مستو إلى شاشة عملاقة تعمل باللمس، وتسمح للمستخدمين بالعزف على "بيانو" افتراضي على طاولة القهوة أو الرسم على سطح طاولة المطبخ أو مشاهدة البرامج التلفزيونية والأفلام من خلال مزود خدمة البث الحي (نتفليكس) على حائط غرفة النوم. 

وهذه الأداة المسماة (إكسبيريا تاتش)، التي ستطرح للبيع في ربيع هذا العام بنحو 1590 دولارا، عبارة عن جهاز عرض مع ميكروفون ومكبرات صوت مدمجة، ويستخدم كاميرا وضوء بالأشعة تحت الحمراء لتتبع حركات أصابع المستخدم فيصبح السطح شاشة عائمة باللمس.

وبالرغم من أن هذه التقنية ليست جديدة، فإنها المرة الأولى التي تصبح متوفرة في وحدة واحدة صغيرة، وتمثل تحولا في أسلوب سوني بعيدا عن التلفاز التقليدي وأجهزة الكمبيوتر.

ويعمل الجهاز على نظام التشغيل أندرويد، وبالتالي يعمل على كل التطبيقات من متجر "غوغل بلاي"، بما في ذلك الألعاب والخرائط ووسائل الإعلام الاجتماعية، ويمكنه عرض شاشة تعمل باللمس مساحتها 23 بوصة، أو عرض الأفلام وتشغيل ألعاب بلاي ستيشن 4 على شاشة تصل إلى ثمانين بوصة.

كما يمكن للمستخدم أن يجري بواسطته مكالمات سكايب بالفيديو. ويوجد به مساعد غوغل مدمج يجعل من الممكن الوصول إلى بعض الوظائف من خلال الأوامر الصوتية.

المصدر : تايمز