صحراء أتاكاما بتشيلي وسيلة لدراسة الحياة على المريخ

صحراء أتاكاما الأكثر جفافا في العالم (رويترز)
صحراء أتاكاما الأكثر جفافا في العالم (رويترز)

يجد علماء الأحياء الفلكية -الذين يسعون لمعرفة أين يمكن أن تكون هناك حياة على كوكب المريخ وما الشكل الذي قد تتخذه- أن صحراء أتاكاما في تشيلي وهي الأكثر جفافا في العالم ربما تقدم دلائل مهمة.

ومنذ دراسة أجريت عام 2003 تناولت الحياة الميكروبية في تربة أتاكاما التي تشبه تربة المريخ، زادت أبحاث الأحياء الفلكية في الصحراء بشكل كبير. ويبحث علم الأحياء الفلكية الحياة على الأرض لفهم كيفية تشكلها في أي مكان آخر بالكون.

وقال أرماندو أزوا، وهو عالم أحياء فلكية من تشيلي يعمل بمعهد بلو ماربل للفضاء في الولايات المتحدة والذي نشأ بإحدى المناطق القليلة المأهولة في أتاكاما "الأمر أقل تكلفة بكثير من السفر إلى المريخ".

وتابع بقوله "هذه أقدم صحراء في العالم وأكثرها جفافا، وهي مكان فريد لم تجد الحياة فيه بديلا عن التكيف مع نقص المياه".

لكن حتى في هذه البيئة القاسية، لمس العلماء صمودا للحياة على المستوى المجهري.

وقال أزوا "حتى تلك الأماكن على المريخ التي كان يعتقد سابقا أنه لن توجد فيها حياة لأنها شديدة الجفاف بما لا يسمح لأي شيء بالبقاء… وجدنا أماكن مثل هذه على الأرض ولا تزال بها أنواع مختلفة من الكائنات المجهرية".

ويبحث العلماء حاليا ما إذا كان يمكن للفطريات أو كائنات أخرى أن تتكيف وتنتج مستويات عالية من الإشعاعات فوق البنفسجية كمصدر للطاقة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

سيطوّر الباحثون في حديقة براكين هاواي الوطنية بروتوكولات جديدة لجمع وحماية العينات البيولوجية، وذلك في إطار بحثهم عن حياة في كوكب المريخ.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة