ثلاثة كواكب تقترب من القمر في سماء قطر

صورة توضح كواكب المجموعة الشمسية (ناسا)
صورة توضح كواكب المجموعة الشمسية (ناسا)

يرتقب الفلكيون أن تظهر في سماء قطر وسماء دول المنطقة العربية الكواكب الثلاثة في مجموعتنا الشمسية (المريخ والمشتري وعطارد) وهي تقترب من القمر في ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وذكر الخبير الفلكي بدار التقويم القطري بشير مرزوق أن الكوكب الأحمر (المريخ) سيكون أول الكواكب الثلاثة اقترابا من القمر في ديسمبر/كانون الأول، وذلك فجر الخميس 14 ديسمبر/كانون الأول الجاري، حيث سيكون على بُعد زاوِيًّ قدره ثلاث درجات قوسية تقريبا جنوب مركز قمر شهر ربيع الأول.

وأضاف الفلكي أن سكان دولة قطر سيستمتعون برؤية كوكب المريخ في أقرب نقطة من القمر بالعين المجردة أعلى الأفق الشرقي لسماء البلاد من وقت بزوغ القمر عند الساعة الثانية والدقيقة السابعة والثلاثين صباحا بالتوقيت المحلي وحتى ما قبل موعد شروق شمس ذلك اليوم، علما بأن المريخ سيبدو أعلى القمر، وبعد مرور أربعين دقيقة تقريبا سيظهر كوكب المشتري أسفل القمر.

وأضاف مرزوق أنه في فجر الجمعة 15 ديسمبر/كانون الأول سيكون عملاق كواكب المجموعة الشمسية "المشتري" قرب القمر، على بعد زاوِيًّ قدره درجتان قوسيتان تقريبا جنوب مركز القمر.

وسيتمكن سكان قطر من رصد المشتري بالعين المجردة في أقرب نقطة من القمر أعلى الأفق الشرقي لسماء البلاد من وقت بزوغ القمر عند الساعة الثالثة والدقيقة التاسعة والعشرين صباحا بالتوقيت المحلي، حتى قبل موعد شروق شمس ذلك اليوم، حيث إن المشتري والمريخ سيكونان أعلى القمر في الأفق الشرقي.

وسوف يختتم أقرب الكواكب من الشمس "عطارد" ظواهر الاقتراب من القمر في ديسمبر/كانون الأول الجاري، وذلك يوم الأحد 17 ديسمبر/كانون الأول، حيث سيكون على بعد زاوِيًّ قدره درجتان قوسيتان تقريبا جنوب مركز القمر.

ويمكن لسكان قطر رصد عطارد وهلال آخر شهر ربيع الأول معا أعلى الأفق الشرقي لسماء الدوحة، ولكن تصعب رؤيتهما بالعين المجردة، نظرا لقرب عطارد من الأفق الشرقي قبيل وقت شروق الشمس، حيث إنه سيشرق عند الساعة الخامسة والدقيقة التاسعة والعشرين صباحا بالتوقيت المحلي.

وتكمن أهمية تلك الظواهر في أنها فرصة جيدة لرؤية ورصد هذه الكواكب والقمر معا في وقت واحد على صفحة السماء في الأوقات المعلنة، بالإضافة إلى أنها تؤكد مدى دقة الحسابات الفلكية في حساب مدارات حركة الكواكب والنجوم حولنا، كما أنها تعد دليلا مهما لهواة الفلك لتعرّف منظر السماء، وما يمكنهم رصده من أجرام سماوية مع القمر خلال هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة