البتكوين في طريقها لتصبح فئة أصول جديدة كالذهب

التضخم الكبير في سعر البتكوين أثار جدلا بشأن كونها ثورة في التقنية المالية أم فقاعة تقنية أخرى (رويترز)
التضخم الكبير في سعر البتكوين أثار جدلا بشأن كونها ثورة في التقنية المالية أم فقاعة تقنية أخرى (رويترز)

من المرجح أن تصبح عملة البتكوين الرقمية فئة أصول جديدة بحد ذاتها مثل الذهب والأسهم، يمكن تداولها من قبل كبار المستثمرين وإخضاعها للتنظيم، بحيث لا تعود مجرد عملة مشفرة، وفقا للرئيس الفخري لمجموعة "سي.أم.إي" (بورصة شيكاغو التجارية) ليو ميلاميد.

وكانت المجموعة -إحدى أكبر أسواق المشتقات المالية في العالم- قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستطلق العقود الآجلة للبتكوين، مما يمثل خطوة كبيرة في مسار العملة الرقمية نحو القبول العام.

وقال ميلاميد إنه يتوقع أن يشارك كبار المستثمرين في العقود الآجلة للبتكوين، التي تخطط بورصة شيكاغو للبدء بها بحلول نهاية العام.

وأضاف في مقابلة مع وكالة رويترز أن "هذه خطوة هامة جدا لتاريخ البتكوين.. نحن سننظم البتكوين.. لن نجعلها جامحة ولا أكثر جموحا، وإنما سنروضها لتصبح أداة تداول منتظمة ذات قواعد".

وستسمح العقود الآجلة للمستثمرين ببيع البتكوين على المكشوف (وهو بيع ورقة مالية قبل تملكها بهدف شرائها لاحقا بقيمة أقل، ويستخدم إذا توقع المستثمر هبوط سعر ورقة مالية في المستقبل القريب)، مما يجعل الرهانات ممكنة بالاتجاهين، وهو تطور يتوقع أن يجذب المستثمرين المؤسسين وليس فقط المضاربين.

وقد أثارت مكاسب بستة أضعاف في سعر البتكوين حتى الآن جدلا في الأوساط المالية حول ما إذا كانت العملة الرقمية تمثل ثورة في التقنية المالية أم أنها مجرد فقاعة تقنية أخرى.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة جي.بي مورغان تشيس وشركاه جيمي ديمون قال في سبتمبر/أيلول الماضي إن البتكوين "احتيال"، وستنفجر مع تشديد المنظمين في العديد من الدول قبضتهم على التداول بها.

أما ميلاميد (85 عاما) ورغم تشككه بشأن البتكوين، رأى أوجه تشابه بينها وبين تجارة العقود الآجلة لسوق النقد الدولي، التي أطلقها كرئيس لبورصة شيكاغو عام 1972.

وقال إن بإمكان البتكوين أن تتجاوز كونها عملة مشفرة لتمثل فئة أصول جديد تستند إلى تقنية "سلسلة الكتل" (وهي بمثابة دفتر رقمي غير قابل للفساد للمعاملات الاقتصادية يمكن برمجته ليس فقط لتسجيل المعاملات المالية، ولكن تقريبا لتسجيل كل شيء ذي قيمة).

ويقول النقاد إن "سلسلة الكتل" ستتيح نقل الأصول بدون نظام مركزي مثل البنوك، وخفض تكاليف تحويل الأموال بشكل كبير.

المصدر : رويترز