سحب تطبيق سكايب من متاجر التطبيقات في الصين

FILE PHOTO: A web camera is seen in front of a Skype logo in this photo illustration May 26, 2015. REUTERS/Dado Ruvic/File Photo
وفقا لآبل فقد تمت إزالة سكايب والعديد من تطبيقات المكالمات الهاتفية عبر الإنترنت لانتهاكها القوانين المحلية الصينية (رويترز)

اختفى تطبيق مايكروسوفت سكايب لمكالمات الصوت والمراسلة عبر الإنترنت، من متاجر التطبيقات في الصين بما في ذلك متجر تطبيقات آبل آب ستور.

وفي رد على سؤال حول غياب سكايب من متجرها قالت شركة آبل أمس الثلاثاء إنها أزالت العديد من تطبيقات المكالمات الهاتفية عبر الإنترنت من متجرها في الصين بعدما أبلغتها الحكومة الصينية بانتهاك تلك التطبيقات للقوانين المحلية.

وقالت متحدثة باسم الشركة لوكالة رويترز "أبلغتنا وزارة الأمن العام أن عددا من تطبيقات بروتوكول الصوت عبر الإنترنت لا تستجيب للقانون المحلي، ولذلك فقد أزيلت تلك التطبيقات من آب ستور في الصين"، وأضافت أن تلك التطبيقات ستظل متوفرة في كافة الأسواق الأخرى التي تزاول فيها أعمالها.

ولم تستجب "إدارة الفضاء السيبراني في الصين"، التي تشرف على التقنية الخاضعة للرقابة، لطلب من رويترز للتعليق على الأمر.

ووفقا للوكالة فإن سكايب لم يكن متوفرا، صباح الأربعاء في متاجر التطبيقات التي تشرف عليها آبل، في الصين، وشركات مثل تنسنت هولدينغز وكيوهو 360 تكنولوجي، في حين أن متجر غوغل بلاي غير متوفر أساسا في الصين.

ولم تستجب شركات مايكروسوفت وتنسنت وكيوهو 360 لطلب فوري من رويترز للتعليق على الأمر.

وشددت الصين من إجراءاتها الأمنية على تطبيقات الإنترنت هذا العام، حيث أمرت الشركات بإزالة مئات التطبيقات التي تتيح للمستخدمين التواصل بسرية أو التحايل على نظام الرقابة الصيني الذي يسمى "الجدار الناري العظيم" واستخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي غير الصينية.

كما عطلت السلطات الصينية أكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين بعض خدمات المراسلة المشفرة مثل تطبيق واتساب لشركة فيسبوك.

وتقول السلطات إن هذه الإجراءات مصممة لحماية الخصوصية الشخصية ومنع النشاط الإرهابي على الإنترنت. وترى شركات التقنية العالمية في الصين أن قوانين الإنترنت صارمة جدا وقد تضر بعملياتهم المحلية.

وترتبط الإجراءات بقوانين لاستخدام الاسم الحقيقي في التسجيل للخدمات تم إقراره في وقت سابق هذا العام، ويتطلب من كافة مزودي الشبكات التحقق من الأسماء الحقيقية للمستخدمين بالهويات وجوازات السفر الرسمية.

كما تفرض قوانين تنظيمية أخرى للبيانات على الشركات تخزين معلومات المستخدمين ضمن الصين، وإتاحة إمكانية الوصول إليها للسلطات لأغراض الرقابة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

People use computers in an internet cafe in Beijing, China, 27 January 2015. China internet officials on 27 January 2015 defended its efforts to block virtual private networks (VPN), which are used to get around the country's strict internet controls. VPNs encrypt and reroute internet traffic past the national firewall to access more than 2,700 blocked websites including Gmail, Facebook and Youtube, websites of several human rights organizations, as well as some media

تبنت الصين قانونا لأمن الإنترنت تقول “هيومن رايتس ووتش” إنه يزيد من الرقابة الشديدة أصلا على حرية الإنترنت، وانتقدت المنظمة ما وصفتها بالطبيعة الفضفاضة للإجراءات الجديدة.

Published On 7/11/2016
A handout image made available by Google on 01 September 2015 shows Google's new logo, which was introduced on 01 September 2015. EPA/GOOGLE / HANDOUT

نقل موقع إنفورميشن عن مصادر وصفها بالمطلعة أن غوغل تخطط للعودة إلى الصين في الخريف الحالي، وأنها تأمل موافقة الحكومة الصينية على إطلاق نسخة من متجر “بلاي ستور” خاصة بالصين.

Published On 8/9/2015
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة