اكتشاف جنس جديد من الإسفنج

إسفنج "بليناستر كرايغي" (نيويورك تايمز)
إسفنج "بليناستر كرايغي" (نيويورك تايمز)

اكتشف علماء نوعا جديدا من الإسفنج أسموه "بليناستر كرايغي" (Plenaster craigi) يعيش على عقد صخرية في قعر المحيط الهادي.

ويعيش الإسفنج على عمق 13 ألف قدم بالأعماق المظلمة، وينتمي إلى جنس (genus) خاص به، وهو أكثر الكائنات الحية التي تعيش على العقد الصخرية. 

وتم جمع عينات الإسفنج الجديد في رحلتين عامي 2013 و2015، وكانتا بقيادة عالم البحار بجامعة هاواي كريغ سميث. وقصدت الرحلتان كلاريون كليبرتون، وهو جزء من المحيط الهادي بين هاواي والمكسيك.

وقام خبير علم الإسفنج من الجامعة الوطنية في سنغافورة سوي تشنغ ليم، بالتعاون مع فريق بحث آخر بقيادة أدريان غلوفر بمتحف التاريخ الطبيعي في المملكة المتحدة، بتصنيف الإسفنج.

ونشر الباحثون دراسة بمجلة سيستيماتيكس أند بيودايفيرستي، وقال ليم "عندما فحصت بليناستر للمرة الأولى، فوجئت بهيكله غير العادي والبسيط".

وقال د. غلوفر إن الإسفنج المكتشف يعيش في بيئة محدودة جدا من الغذاء، مضيفا "من الرائع جدا أن يتمكن من البقاء على قيد الحياة".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

توصلت دراسة حديثة إلى أن الدببة الرمادية أصبحت نباتية، حيث تتناول التوت عوضا عن أسماك السلمون، وذلك نتيجة التغير المناخي.

توصلت أستراليا إلى طريقة فريدة لحماية سواحلها من خطر أسماك القرش باستخدام طائرات مسيّرة لمراقبة الشواطئ وتصويرها، ثم تمرير الصور إلى نظام ذكاء اصطناعي قادر على تمييز أسماك القرش.

وجد علماء متعة بالغة وهم يعكفون على دراسة مخلوق بحري يشبه في شكله كومة من قطع الآيس كريم الصغيرة المخروطية الشكل، وذلك أثناء بحوثهم المتعلقة بحياة الحيوان على سطح الأرض.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة