دع الذكاء الاصطناعي يساعدك في تحسين صور هاتفك

يتيح الموقع رفع الصور المطلوب تحسينها مع مقارنة بين الصورة القديمة والمحسنة
يتيح الموقع رفع الصور المطلوب تحسينها مع مقارنة بين الصورة القديمة والمحسنة

إذا لم تعجبك الصور التي التقطتها بكاميرا هاتفك الذكي، فقد طور الباحثون برنامج ذكاء اصطناعي بإمكانه تحسين الصور بحيث تبدو بجودة الصور الملتقطة بكاميرا "دي أس أل آر" (كاميرا رقمية ذات عدسة أحادية عاكسة).

والبرنامج متاح على الإنترنت، حيث يمكن رفع أي صورة عليه ليضفي إليها الألوان والإضاءة والنسيج التي تميل الصور الملتقطة بكاميرات "دي أس أل آر" إلى امتلاكها أكثر من الصور الملتقطة بالهواتف الذكية.

ورغم أن ذلك قد يبدو بسيطا، حيث إن برامج تحسين الصور موجودة منذ سنوات وتأتي عادة محملة مسبقا مع نظام تشغيل الهواتف الذكية، لكن حتى تلك الأدوات ربما تفشل في تحسين حدة الصورة أو تفاصيل النسيج أو اختلافات الألوان الطفيفة فيها، وفقا للباحثين في مختبر "كمبيوتر فيجن لاب" في زيورخ بسويسرا.

لكن الباحثين وصلوا إلى حل جديد للمشكلة من خلال تدريب الذكاء الاصطناعي ليبحث في الأسباب التي تجعل صور كاميرات "دي أس أل آر" تبدو مميزة أكثر، فكانت النتيجة برنامجا يستند إلى الشبكة العصبية الاصطناعية، درس الاختلافات بين الصور الملتقطة بالهواتف الذكية وتلك الملتقطة بكاميرات دي أس أل آر.

واستخدم الباحثون آلاف الصورالملتقطة بكاميرا ثلاثة هواتف ذكية مختلفة وكاميرا دي أس أل آر، ومن خلال تحليل تلك الصور درَّب برنامج الحاسوب نفسه لتعزيز صور الهاتف بحيث تبدو بجودة صور الكاميرا.

ووضع الباحثون أمثلة من عشرات الصور التي تُظهر كيف أن الصور القاتمة أصبحت أكثر إشراقا وحيوية بفضل هذا البرنامج. لكن مع ذلك لا شيء كامل، حيث قد يضيف البرنامج ألوانا اصطناعية إلى الصورة، مثل جعل الأسفلت يميل إلى اللون الأخضر، أو إدخال تشوهات بصرية في الصورة، وفقا للباحثين.

وصُمم البرنامج للعمل مع الصور الملتقطة بهاتف آيفون 6 وآيفون 7 وهواتف أندرويد، لكن بإمكانه تحسين أي صورة رقمية ربما تحتاج إلى تحسين.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تستخدم الهواتف الذكية في التصوير هذه الأيام بشكل يفوق استخدام الكاميرات الرقمية، ولذلك من المفيد معرفة بعض النصائح والإرشادات التي تساعد في التقاط أفضل صورة ممكنة.

يعيش التصوير الرقمي في أبهى عصوره بعد التطوير الكبير في تقنيات التصوير، الأمر الذي أدى إلى انحسار التصوير التناظري التقليدي إلى حد بعيد، رغم أن ذلك قد لا يعني اندثاره.

رغم التطور الكبير الذي تشهده كاميرات الهواتف الذكية فإنها مع ذلك لا تزال أقل تجهيزا مقارنة بالكاميرات المدمجة والكاميرات متغيرة العدسة، ومع ذلك يمكن استخدامها للخروج بصور مبهرة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة