علماء فرنسيون يتحدون الجاذبية لتأسيس موطن بالمريخ

تحدى فريق من العلماء في فرنسا أنفسهم طيلة 22 ثانية في أجواء تنعدم فيها الجاذبية داخل طائرة في محاولة لمحاكاة الظروف الجوية في الفضاء لدراسة تأثير انعدام الجاذبية على جسم الإنسان والنباتات والمادة.

جرت تلك التجربة في إطار برنامج أشرفت عليه شركة نوفسبيس الفرنسية مع وكالة الفضاء الوطنية الفرنسية من أجل دراسة ظاهرة انعدام الجاذبية في الفضاء التي لا يمكن دراستها على الأرض بسبب قوة الجاذبية.

وعاش عناصر فريق التجربة حالة فقدان الوزن لمعرفة ما يحدث لفيزيائية السوائل سواء في جسم الإنسان أو الكائنات الأخرى.

وأوضح مدير شركة نوفسبيس أن التجربة جرت في طائرة من طراز أي 310 لتوفر أجواء تنعدم فيها الجاذبية لأكثر من عشرين ثانية. وحصل ذلك لدى إقلاع الطائرة بزاوية 50 درجة ثم الهبوط بشكل حر بعد الوصول إلى ارتفاع معين على شكل منحن في موازاة انحناء الكرة الأرضية.

وتشمل التجارب داخل الطائرة زراعة بعض النباتات التي تساعد في إدامة الحياة بهدف زراعتها مستقبلا في كوكب المريخ، ودراسة فيزيائية قطرات الماء لدى انعدام الجاذبية.

ويقول العلماء إن قطرات الماء في هذه الأجواء أكبر حجما مما هي على الأرض وتسقط بشكل أبطأ. ولم تقتصر التجارب على الكائنات الحية بل شملت أيضا اختبارات على نظارات الواقع الافتراضي لإيجاد طريقة أفضل للتواصل بين رواد الفضاء من خلال لغة وكلمات جديدة.

المصدر : الجزيرة