"ون بلس" تعد بتقليص ما تجمعه من بيانات مستخدميها

ما كانت تجمعه "ون بلس" من معلومات عن مستخدمي أجهزتها لم يسبق لشركة أخرى أن جمعته (ون بلس)
ما كانت تجمعه "ون بلس" من معلومات عن مستخدمي أجهزتها لم يسبق لشركة أخرى أن جمعته (ون بلس)

اكتشف باحث مؤخرا أن شركة الهواتف الصينية "ون بلس" تجمع معلومات تفصيلية عن مستخدميها لم يسبق لشركة أخرى أن جمعت مثلها، مما أثار قلقا واسعا بشأن خصوصية المستخدم، واستجابة لذلك قالت الشركة إنها ستقلص جهودها في جمع البيانات عن مستخدمي أجهزتها.

فرغم أن العديد من مصنعي الهواتف الذكية يجمعون بشكل روتيني بعض المعلومات عن كيفية استخدام المستخدمين أجهزتهم، لكن انتاب باحث أمني الجزع بعد اكتشافه الكم الكبير من البيانات التي تجمعها أجهزة "ون بلس".

فقد وجد أن هواتفها تجمع معلومات "IMEI" (وهو الرقم الفريد الذي يهدد هوية الهواتف النقالة)، وأرقام الهواتف، وعناوين "MAC" (المعرف الفريد المخصص لواجهات الشبكات للاتصالات)، وأسماء شبكات الجوال، وعناوين "IMSI" (وهو معرف فريد لتحديد هوية مستخدم شبكة الخلوي)، وكذلك الأرقام المعرفة للشبكات اللاسلكية، والرقم المتسلسل للهاتف، وبيانات عن أي التطبيقات يستخدم ومتى يتم استخدامها.

وفي توضيح على منتدى الشركة، قال الشريك المؤسس "لون بلس" كارل بي إن أجهزة الشركة التي تستخدم نظام التشغيل "أوكسجين أو إس" تبث بشكل آمن تحليلات بمسارين مختلفين: تحليلات الاستخدام ومعلومات الجهاز.

وكتب يقول إن الشركة جمعت هذه المعلومات لتحسين نظام تشغيل الهاتف، وأن المستخدم يملك خيار الانسحاب من برنامج تجربة الاستخدام الذي يجمع البيانات.

وفي رده على المخاوف بشأن الخصوصية، أشار إلى أن الشركة ستبدأ تحسين البرنامج من الآن فصاعدا، مؤكدا أن "ون بلس" لم تشارك البيانات التي تم جمعها مع أي طرف خارج الشركة.

وتعني هذه التحسينات أن مستخدمي هواتف "ون بلس" العاملة بنظام "أوكسجين أو إس" سيتلقون مع نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري تنبيها للاشتراك في البرنامج، كما سيتم تعديل شروط الخدمة بناء على ذلك، كما قال "بي" إن الشركة ستتوقف عن جمع أرقام الهواتف وعناوين "MAC" ومعلومات الشبكة اللاسلكية.

المصدر : مواقع إلكترونية