إنتل تشتري 15% من أعمال خرائط "هير"

إنتل تسعى من وراء شراء أسهم "هير" لدخول مجال السيارات ذاتية القيادة (الأوروبية)
إنتل تسعى من وراء شراء أسهم "هير" لدخول مجال السيارات ذاتية القيادة (الأوروبية)

كشفت شركة إنتل الأميركية المصنعة لمعالجات الحواسيب الشخصية عن شراء 15% من أسهم شركة "هير" الألمانية المتخصصة في صناعة الخرائط الرقمية وخرائط التوجيه لمستخدمي الهواتف والسيارة الذكية.

وتعود ملكية "هير" لائتلاف من ثلاث شركات ألمانية كبرى لتصنيع السيارات، هي: بي إم دبليو وديملر وأودي، التابعة لشركة فولكس فاجن، حيث اشترتها عام 2015 من شركة نوكيا الفنلندية مقابل 2.6 مليار دولار.

ولم ترد تفاصيل عن قيمة صفقة شراء إنتل لهذه النسبة من أسهم "هير"، لكنها أصبحت بذلك مساهما رئيسيا وشريكا في خرائط "هير" إلى جانب شركات تصنيع السيارات الثلاث المذكورة.

وتهدف إنتل وهير إلى تطوير مشترك للتقنية الضرورية لدعم تحديثات الوقت الحقيقي لحركة المرور وظروف الطرقات التي تستخدم لتمكين وضمان السلامة الكاملة للمركبات ذاتية القيادة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

كما قالت الشركتان إنهما تخططان لاستكشاف فرص عمل أخرى لتطوير خدمات تستخدم بيانات الموقع التي تولدها المركبات وركابها.

ولم تذكر الشركتان تفاصيل الصفقة، لكنهما قالتا إنه من المتوقع أن يتم استكمالها خلال الأشهر الثلاثة الأولى هذا العام بعد إتمام الموافقات التنظيمية. ومع الأخذ بعين الاعتبار قيمة صفقة استحواذ الشركات الألمانية على "هير" في 2015 فإن قيمة الأسهم التي اشترتها إنتل قد تبلغ 375 مليون دولار.

وتهيمن الشركات الألمانية الثلاث المذكورة على سوق السيارات الفارهة العالمي، وبعيدا عن المنافسة بينها فإن استحواذها على "هير" جاء كوسيلة للسيطرة على تقنية الخرائط التي تعدها تلك الشركات حيوية للمركبات ذاتية القيادة.

ويبدو أن إنتل تحضر نفسها لدخول هذا المجال التقني متسارع النمو، في دلالة أخرى على تلاشي الخطوط الفاصلة بين صناعة التقنية وصناعة السيارات التقليدية.

وفي هذا الصدد، يقول الرئيس التنفيذي لشركة "هير" إدزارد أوفربيك إنه "بإمكان إنتل المساعدة في تسريع طموحات هير في هذا المجال بدعم صنع منصة تحديد مواقع رقمية عالمية مُحدَّثة دائما تمتد عبر المركبات والسحاب وأي شيء آخر متصل بالإنترنت". 

المصدر : مواقع إلكترونية + وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

افتتحت آبل سرا مكتبا في برلين بهدف محدد وهو اصطياد المواهب من فريق خرائط "هير" الذي كان يتبع شركة نوكيا، وفقا لما نقله موقع بيزنس إنسايدر عن مصدر لم يسمه.

أطلقت غوغل تحديثا جديدا لتطبيق الخرائط لأجهزة أندرويد يأتي بالعديد من المزايا التي تساهم في توفير البطارية ومساحة التخزين الداخلية بإتاحة التصفح بدون إنترنت وإمكانية حفظ الخرائط على الذاكرة الخارجية.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة