آلاف المجرات "تموت" في الفضاء بشكل غامض

تمر المجرات ضمن هالات تختلف أحجامها من مجرة إلى أخرى، بعضها يفوق حجم هالة مجرتنا بآلاف المرات (رويترز)
تمر المجرات ضمن هالات تختلف أحجامها من مجرة إلى أخرى، بعضها يفوق حجم هالة مجرتنا بآلاف المرات (رويترز)

يحاول باحثون من المركز الدولي لبحوث علم الفلك الراديوي ومقره في غرب أستراليا إيجاد تفسير لمعضلة فائقة الغرابة تؤدي حرفيا لوفاة آلاف المجرات وفاة مبكرة.

وبعد دراسة نحو 11 ألف مجرة في الفضاء العام المحيط بمجرتنا، يعتقد العلماء أن عملية تدعى "تجريد ضغط الدفع" (ram-pressure stripping) تقود المجرات المريضة إلى أن تتجرد من غازها بما يمنع تشكل نجوم جديدة ويتسبب بأن تخبو أسرع من المتوقع.

يقول العلماء في دراستهم إن المجرات عبارة تشكيلات واسعة من النجوم والغازات المرتبطة معا بالجاذبية وتمر داخل هالات من المادة المظلمة، ودون غاز كاف لدعم تشكل نجوم جديدة فإن المجرات تصبح باردة وتموت.

ويوضح العالم المرشح لدرجة الدكتوراة الذي قاد الدراسة توبي براون أنه "يمكن للمجرات خلال حياتها أن تسكن هالات مختلفة الأحجام، تتراوح بين أحجام مماثلة لهالة مجرتنا درب التبانة إلى هالات أضخم بآلاف المرات".

ويضيف أنه عندما تمر المجرات من خلال هذه الهالات الأكبر فإنها تتعرض لضغط شديد نتيجة البلازما فائقة السخونة التي تتخللها والتي تتسبب بإزالة غازات تلك المجرات في عملية متسارعة تدعى "تجريد ضغط الدفع".

ويصف براون هذه العملية بأنها أشبه "بمكنسة كونية عملاقة تمر عبر المجرات وتقوم فعليا بكنسها من الغاز"، مضيفا أنه "إذا أزلت الوقود اللازم لتشكل النجوم فإنك تقتل المجرة بشكل فعال وتحولها إلى كائن ميت".

ورغم أن هذه الفكرة مثيرة للقلق، فإن المطمئن فيها -وفقا لبراون- أنها تستغرق عشرات ملايين السنين كي تحدث في الواقع، لذلك حتى لو كنا نعيش في مجرة تشهد حدوث "تجريد ضغط الدفع" فإننا لن نعيش لنختبر ذلك.

المصدر : مواقع إلكترونية