آي بي أم تطور رقاقة بنفس ذكاء البشر

وفقا لآي بي أم فإن الرقاقة الجديدة حققت نتائج مثيرة للإعجاب (رويترز)
وفقا لآي بي أم فإن الرقاقة الجديدة حققت نتائج مثيرة للإعجاب (رويترز)
قالت شركة آي بي أم الأميركية للإلكترونيات إنها طورت رقاقة إلكترونية تحمل اسم "ترو نورث" قادرة على تقليد وظائف العقل البشري، وإنها تجري حاليا اختبارات عليها لإظهار مدى سرعتها وفعاليتها في ترشيد الطاقة مقارنة بالرقاقات المستخدمة حاليا.

وتعكف آي بي أم منذ فترة على تطوير حاسوب في نفس ذكاء البشر وقدرتهم على اتخاذ القرارات باستخدام تقنيات الذكاء الصناعي مثل التعلم العميق.

ونقل موقع بي سي ورلد الإلكتروني المتخصص بمجال الحاسوب عن مسؤولين في الشركة قولهم إن الرقاقة الجديدة حققت نتائج مثيرة للإعجاب، حيث يمكن للرقاقة الانخراط في عمليات تعلم عميق واتخاذ قرارات بناء على احتمالات وارتباطات مختلفة مثلما يفعل العقل البشري.

وأكد المسؤولون أن الرقاقة تستهلك كسورا من الطاقة مقارنة بما تستهلكه الحواسيب الشخصية في الوقت الحالي لأداء نفس المهام.

وبحسب ما أوضحت الشركة في تدوينة على الإنترنت، فإن إمكانيات التعلم وقدرات الحوسبة التي تتمتع بها الرقاقة ستفتح المجال أمام دمج عمليات الحوسبة الذكية المتعلقة بتقنية إنترنت الأشياء وتوظيفها في تشغيل الهواتف الذكية والروبوتات والسيارات، وكذلك في عمليات الحوسبة السحابية وتشغيل الحواسيب الخارقة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت آي بي إم إنها ستوفر أحد معالجاتها الكمية للاستخدام مجانا لأي شخص يرغب بتجربتها، وذلك على صفحة ويب خاصة تتيح للباحثين وهواة حوسبة الكم اختبار هذه التقنية الحديثة.

يعتبر التعلم العميق أحد تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تتنافس شركات مثل فيسبوك وغوغل على تطويره، وتملك الشركتان أجهزة خاصة بهذه التقنية هي "تينسور فلو" لغوغل، و"بيغ سور" لفيسبوك.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة