"القصر السماوي" الصيني يهوي إلى الأرض

نموذج مختبر الفضاء تيانغونغ-1 (يسار) أثناء التحامه مع المركبة شينزهو-9 (رويترز)
نموذج مختبر الفضاء تيانغونغ-1 (يسار) أثناء التحامه مع المركبة شينزهو-9 (رويترز)

خرج أول مختبر فضاء بنته الصين عن السيطرة، ويُتوقع أن يهوي إلى الأرض في وقت ما من العام المقبل، حسب ما ذكرته وسائل إعلام صينية رسمية.

وكانت الصين أطلقت المحطة "تيانغونغ-1" المعروفة باسم "القصر السماوي" في سبتمبر/أيلول 2011، وهي تعتبر أول محطة ضمن سلسلة مختبرات فضائية يتم بناؤها عبر برنامج الفضاء الصيني.

وتزن المحطة 8.5 أطنان، وهي بطول عشرة أمتار وقطر ثلاثة أمتار، وتحلق حاليا على ارتفاع 370 كلم عن سطح الأرض، وينظر إليها على أنها "رمز سياسي" للقوة الصينية المتنامية عندما أطلقت كجزء من طموح علمي لتحويل الصين إلى قوة فضائية عظمى.

كما تعتبر المحطة المختبر جزءا من مهمة أكبر لبناء محطة فضاء صينية مأهولة دائمة، وخلال فترة عملها التي تجاوزت أربع سنوات -متخطية الفترة المخططة لها- شهدت ثلاث مهمات التحام لمركبات فضاء صينية معها في أعوام 2011 و2012 و2013.

وفي آخر مهمة لتيانغونغ-1 استضافت المحطة ثلاثة رواد فضاء بينهم وانغ يابينغ ثاني رائدة فضاء صينية، ومكثوا على متنها لأقل من أسبوعين.

لكن وسائل الإعلام الصينية الرسمية نقلت عن مسؤولين صينيين أن المحطة ستعود "بشكل غير رسمي" إلى الأرض في النصف الثاني من العام 2017 بعدما "أنجزت مهمتها التاريخية بشكل كامل".

ونقلت وكالة أنباء "شينخوا" عن وو بينغ نائب مدير مكتب الهندسة الفضائية المأهولة قوله "بناء على حساباتنا وتحليلنا، فإن معظم أجزاء مختبر الفضاء ستحترق أثناء سقوطها"، مشيرا إلى أن معظم حطام المركبة لن يصل إلى الأرض.

ويؤكد هذا الإعلان أشهرا من التكهنات بأن الصين فقدت السيطرة على المحطة بعدما عانت بعض المشاكل التقنية والميكانيكية.

ونقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن عالم الفيزياء الفلكية في جامعة هارفارد جوناثان مكدويل قوله إن هذا الإعلان يشير إلى أن الصين فقدت السيطرة على المحطة، وأنها ستدخل الغلاف الجوي للأرض بشكل "طبيعي"، وفي حال حدوث ذلك سيكون من المستحيل التنبؤ بمكان سقوط حطامها نظرا لتعذر التحكم بها.

وأضاف مكدويل أنه حتى قبل يومين من دخولها الغلاف الجوي لا يمكن التأكد من معرفة متى ستسقط إلا قبل ست أو سبع ساعات، وهذا يعني بالضرورة عدم معرفة أين ستسقط.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ركّبت الصين اليوم الأحد القطعة الأخيرة مما سيكون أكبر منظار لاسلكي في العالم ستستخدمه لاستكشاف الفضاء والبحث عن حياة خارج كوكب الأرض، وبلغت تكلفة المشروع 180 مليون دولار.

3/7/2016

قالت وسائل إعلام صينية إن العلماء مضطرون للانتظار حتى انقضاء ليلة قمرية طويلة تعادل نحو 14 يوما على كوكب الأرض حتى يتأكدوا من نجاح عملية إصلاح أجروها لمركبة الفضاء الصينية على سطح القمر التي أطلق عليها اسم “يوتو”.

29/1/2014
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة