‫برنامج الابتزاز "رانسكام" يحذف بيانات المستخدم‬

لا تقتصر خطورة برنامج الابتزاز Ranscam على تشفير البيانات فحسب، بل إنه يقوم بحذفها من الحاسوب (الألمانية)
لا تقتصر خطورة برنامج الابتزاز Ranscam على تشفير البيانات فحسب، بل إنه يقوم بحذفها من الحاسوب (الألمانية)

أفادت بوابة تكنولوجيا المعلومات "‬‫Golem.de" بانتشار برمجيات الابتزاز وطلب الفدية في الآونة الأخيرة‬ ‫بصورة ملحوظة وبأشكال لا تعد ولا تحصى، وقد ظهر مؤخرا برنامج خبيث يحمل‬
‫اسم "رانسكام" (Ranscam) ويعتمد على مفهوم خطير
.

ويقوم البرنامج بحذف كل البيانات‬ ‫المخزنة على الحاسوب مرة واحدة، بدلا من تشفيرها فقط، كما كان يحدث في‬ ‫السابق.

‫ويعني هذا أن المستخدم الذي يتعرض لهجمات هذا البرنامج الخبيث تكون‬ ‫لديه فرصة ضئيلة فقط لاستعادة البيانات الخاصة به.

‫وشدد الخبراء الألمان على ضرورة عدم الاستجابة لطلبات القراصنة بواسطة‬ ‫برامج الابتزاز وطلب الفدية، بل يتعين على المستخدم تقديم بلاغ بذلك لدى‬ ‫الشرطة والجهات المختصة.‬

‫وتمثل عمليات النسخ الاحتياطي للبيانات بصورة منتظمة أكثر الوسائل حماية‬ ‫من هجمات القراصنة بواسطة برمجيات الابتزاز وطلب الفدية، بحيث يتمكن‬ ‫المستخدم من استعادة بياناته بكل سهولة مرة أخرى.

ولذلك ينصح الخبراء‬ ‫الألمان بضرورة إجراء عمليات النسخ الاحتياطي للبيانات الشخصية‬
‫والمعلومات المهمة على وسائط تخزين خارجية، وينبغي ألا تكون هذه الوسائط‬ ‫متصلة بالحواسيب باستمرار.‬

‫أما المستخدم الذي تعرض لهجمات القراصنة بواسطة برمجيات الابتزاز‬ ‫وطلب الفدية، فيمكنه اللجوء إلى موقع الويب ID Ransomware، حيث تتوفر‬ ‫أدوات مجانية لفك تشفير البيانات واستعادتها.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أطلقت بت دفيندر الرومانية أداة جديدة لوقاية الحواسيب من برمجيات طلب الفدية الخبيثة، تحمل اسم "لقاح مضاد لبرمجيات طلب الفدية" وتستطيع حماية الحاسوب مع عدد من نسخ وسلالات هذه البرمجيات.

يتزايد انتشار هجمات طلب الفدية بشكل كبير نظرا لما تدره من أموال طائلة على من يقفون خلفها، ولسهولة تنفيذها حيث تعمل على تشفير ملفات الجهاز إلى أن يتم تدفع الفدية.

تتزايد هجمات طلب الفدية يوما بعد يوم، حيث يعمد القراصنة إلى تشفير حاسوب الضحية مقابل فدية تُدفع لفك التشفير واستعادة الملفات، وتعد الوقاية أفضل بكثير من العلاج في هذه الهجمات.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة