تقدم ضئيل لفيسبوك بالتنوع العرقي والعنصري

ثلث موظفي فيسبوك من النساء (رويترز-أرشيف)
ثلث موظفي فيسبوك من النساء (رويترز-أرشيف)

قالت شركة فيسبوك إن ثلث موظفيها تشكله النساء بينما يشغل السود 3% من مواقعها القيادية بالولايات المتحدة، وكلا الرقمين يزيدان بفارق طفيف عن إحصائية قدمتها العام الماضي.

والبيانات التي نشرتها أمس الخميس أكبر شبكة تواصل اجتماعي بالعالم تعكس التقدم الضئيل الذي حققته كبرى شركات وادي السيليكون لزيادة التنوع في أماكن العمل، وسط انتقادات باعتمادها على البيض والذكور في أغلب المواقع.

وفي الشهر الماضي، نشرت شركة "ألفابت غوغل" بيانات عن التنوع قائلة إن لديها المزيد من السود والنساء وممن ينحدرون من أصل لاتيني لكنها لا تزال تتخلف عن هدفها بأن يعكس التنوع بين موظفيها تركيبة السكان.

وتمثل النساء 33% من موظفي فيسبوك على مستوى العالم, وفقا لبيانات نشرت في 30 يونيو/حزيران مقارنة بنسبة 32% العام الماضي, وتشغل النساء 27% من المواقع القيادية مقارنة بنحو 23% العام الماضي.

ويشكل اللاتينيون 4% والسود 2% من موظفي فيسبوك في الولايات المتحدة، دون تغير يُذكر عن العام الماضي, وتصل نسبة الآسيويين في فيسبوك بالولايات المتحدة إلى 38% ويشغلون 21% من المواقع القيادية.

وأغلب موظفي فيسبوك التقنيين على مستوى العالم من الرجال ويمثلون نسبة 83% من عمال الشركة، في انخفاض بقدر ضئيل عن العام الماضي حيث سجلوا 84%.  

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال فيسبوك إنه يقوم بدوره بإزالة المحتوى المسيء من موقعه للتواصل الاجتماعي، وذلك في اعتراض على المزاعم الإسرائيلية التي تتهمه بعدم حذف الرسائل التي قد تحرض على العنف.

كشفت دراسة حديثة أن 59% من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يشاركون المواد اعتمادا على عنوانها الجاذب دون قراءة محتواها، وتلعب "المشاركات العمياء" -بحسب الدراسة- دورا في تحديد آرائنا وأذواقنا الثقافية.

سيتحتم على مستخدمي ميزة مزامنة الصور ضمن تطبيق فيسبوك للأجهزة الذكية تنزيل تطبيق "مومنتس" وتسجيل الدخول فيه قبل السابع من الشهر المقبل إن أرادوا الاحتفاظ بصورهم وإلا فسيتم حذفها.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة