تموجات الكثبان بالمريخ تفوق نظيرتها على الأرض

كثبان رملية في كوكب المريخ (الأوروبية)
كثبان رملية في كوكب المريخ (الأوروبية)

كشف علماء إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن التموجات على الكثبان الرملية على كوكب المريخ أكبر كثيرا من تلك الموجودة على كوكب الأرض، ويحتمل أن يكون ذلك نتيجة للغلاف الجوي الأكثر رقة للكوكب الأحمر.

واكتشف المسبار كيريوسيتي -الموجود على سطح المريخ منذ أربعة أعوام تقريبا- هذه الكثبان المعروفة باسم "باغنولد" على الطرف الشمالي الغربي لجبل شارب بالمريخ قبل ستة شهور، لتصبح أول دراسة على الإطلاق عن كثبان الرمال النشطة بعيدا عن الأرض.     
     
كما وجد المسبار كذلك تموجات صغيرة محفوظة على حجر رملي يعود لأكثر من ثلاثة مليارات عام تقترب في حجمها من تلك التي عثر عليها على الأرض, وتشير هذه الأدلة إلى أن المريخ كان له غلاف جوي أكثر سمكا وفقد منذ ذلك الحين. 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يتميز كوكب المريخ بعدة خصال، منها أن الإنسان يكون خفيف الوزن عليه بما أنه أصغر من الأرض وجاذبية سطحه أقل منها، حيث تبلغ نسبة الجاذبية عليه 62.5%.

أظهر تحليل لصور رادار من داخل قمم جليدية قطبية على كوكب المريخ أن الكوكب يخرج من عصر جليدي في إطار دورة حالية من تغير المناخ.

يواصل المريخ اقترابه من الأرض هذا الشهر، لتبلغ المسافة بينه وبينها أقرب ما تكون في الثلاثين من مايو/أيار الجاري، ويمكن مشاهدته بالعين المجردة ودون الحاجة إلى استخدام المناظير.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة