طرح نسخة تجريبية من فايبر لويندوز 10

نسخة فايبر التجريبية لويندوز 10 تضم عددا من المزايا غير الموجودة في الإصدارات السابقة
نسخة فايبر التجريبية لويندوز 10 تضم عددا من المزايا غير الموجودة في الإصدارات السابقة

طرحت شركة "فايبر" نسخة تجريبية من تطبيقها لنظام التشغيل ويندوز 10، يمكن للمستخدمين تحميله مجانا من متجر تطبيقات ويندوز.

وكانت مايكروسوفت قد أطلقت الشهر الماضي نسخة من هذا التطبيق لمختبري النسخ التجريبية من ويندوز 10 المنضوين تحت برنامج "ويندوز إنسايدر".

ولم تقدم فايبر سابقا أي تفاصيل عن عملية تطوير التطبيق، إلا أنها أكدت قبل بضعة أشهر أن العمل عليه مستمر، لتعلن أمس بشكل مشترك مع مايكروسوفت عن توفر النسخة التجريبية للتحميل.

ويحتوي التطبيق على واجهة مستخدم مألوفة تتناسب مع جميع الأجهزة العاملة بنظام ويندوز 10، حيث تم تصميمه ليكون من التطبيقات الشاملة التي تتيح الحصول على أفضل تجربة مشاهدة واستخدام بغض النظر عن حجم الشاشة سواء أكانت شاشة حاسوب مكتبي أو محمول أو لوحي أو هاتف ذكي.

ويتيح التطبيق لمستخدمي ويندوز 10 إرسال الرسائل وإجراء المكالمات الهاتفية ومكالمات الفيديو ذات الجودة العالية عبر شبكة واي فاي اللاسلكية والشبكات الخلوية، كما يمتلك ميزات إضافية -مقارنة بالنسخ السابقة- تشمل التشفير من نوع "الطرف إلى الطرف"، وميزة الدردشات العامة، وميزة المجموعات التي تصل إلى مئتي شخص، وإمكانية تبادل الصور والفيديو والرسائل الصوتية وإرسال الملصقات والروابط، بالإضافة إلى إمكانية حذف الرسالة بعد إرسالها.

كما يساعد رمز القفل على حماية الرسائل الخاصة، بما في ذلك رسائل المجموعات والرسائل المرسلة عبر أجهزة المستخدم الأخرى.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

باتت تطبيقات الرسائل الفورية مثل واتساب وفايبر وآي ميسيج وتلغرام وغيرها بمثابة كابوس لأجهزة الاستخبارات التي تعجز عن فك شفراتها، والتي تشكو من عدم تعاون الشركات المنتجة لهذه التطبيقات معها.

أطلقت خدمة التراسل الفوري “فايبر” تحديثًا جديدًا لتطبيقها على نظام التشغيل “ويندوز فون” التابع لشركة “مايكروسوفت” ما منح تحسينات ومزايا في مقدمتها ميزة الرسائل الصوتية الفورية “امسك وتحدث”.

أعلنت مجموعة قراصنة الإنترنت الذين يطلقون على أنفسهم اسم “الجيش السوري الإلكتروني” عن اختراق “نظام الدعم الفني” لتطبيق المراسلة والمحادثة الفورية “فايبر” ونصحت مستخدمي التطبيق “الإسرائيلي” بحذفه من أجهزتهم. وقد أكدت الشركة اختراق نظامين فرعيين لديها نافية تسرب أي معلومات حساسة.

يعد تطبيق فايبر -الذي يستخدمه حاليا أكثر من مائتي شخص- من أشهر تطبيقات المراسلة الفورية عبر الهواتف الذكية، لكن تكتم الشركة المطورة له على مصادر تمويلها وهوية موظفيها مع معرفة أن مؤسسها أميركي إسرائيلي يثير شكوكا حولها وحول أهدافها.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة