أبل تكشف طموحاتها في السيارات الذاتية القيادة

إحدى سيارات غوغل الذاتية القيادة أثناء مرحلة اختبار في فونيكس بولاية أريزونا (رويترز-أرشيف)
إحدى سيارات غوغل الذاتية القيادة أثناء مرحلة اختبار في فونيكس بولاية أريزونا (رويترز-أرشيف)

كشفت شركة أبل الأميركية علنا عن طموحاتها للعب دور في سوق السيارات الذاتية القيادة الناشئ من خلال رسالة توصية بالسياسات موجهة إلى الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة، ونشرتها أول مرة صحيفة وول ستريت جورنال.

ولم تتضمن الرسالة تفاصيل دقيقة عن منتجات أبل الذاتية القيادة، لكنها ذكرت أن الشركة ستستخدم "تعلُّم الآلة" لجعل منتجاتها وخدماتها أذكى وأكثر بديهية وأكثر شخصية، وأنها تستثمر بقوة في دراسة تعلم الآلة والأتمتة، ومتحمسة لإمكانيات الأنظمة الآلية في العديد من المجالات بما فيها النقل.

وتدعو الرسالة التي كتبها مدير أبل لتكامل المنتج ستيف كينر، إلى وضع سياسات تجلب فهما أوضح بشأن من سيتحمل المسؤولية عن المشكلات التي تظهر عندما تقود السيارة ذاتها، والحفاظ على خصوصية المستخدمين، والأمن الإلكتروني والسلامة البدنية، وضمان أن يكون تأثير السيارات الذاتية القيادة على الجمهور إيجابيا قدر الإمكان.

ويمكن أن يكون تأثير قانون تنظيمي جديد على الصناعة المزدهرة سلبيا، كما يمكن أيضا أن يفسح المجال لعلامات تجارية جديدة وفرص عمل واختراقات تقنية.

وتدعو أبل بقوة لسياسات تعامل القادمين الجدد في صناعة السيارات بنفس معاملة القادة الحاليين في هذه الصناعة، وألا يكون أي صانع جديد للسيارات ملزما بكشف مزيد من المعلومات عن سيارات ذاتية القيادة قبل أن يتم اختباراها في الطرقات العامة بطريقة آمنة ومسيطر عليها، وفقا للرسالة.

ويبدو واضحا من الرسالة أن أبل ستصنع سياراتها الذاتية القيادة التي تحمل علامتها التجارية وليس فقط البرامج أو أنظمة التشغيل التي تعمل في هذه السيارات.

وتنتشر منذ مدة طويلة على الإنترنت شائعات عن سيارة أبل، وتجددت مرة أخرى بعد تقارير بأن الشركة وظفت بوب مانسفيلد رئيسا لقسم السيارات فيها، وكان مانسفيلد في السابق قائد فرق الهندسة وراء منتجات مثل ماك بوك أير وآيباد. لكن التقارير التي أعقبت تعيينه قالت إن أبل طلبت من فرقها التركيز على تطوير "العقول" داخل السيارات الذاتية القيادة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

استعرضت شركة تسلا في فيديو جديد قدرات سياراتها ذاتية القيادة، ولكن هذه المرة مع إتاحة الفرصة للمشاهد كي يرى الطريق بعيون السيارة ذاتها من خلال كاميراتها ومستشعراتها.

22/11/2016
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة