سامسونغ تستعين بـإل جي لصنع بطاريات هاتفها المقبل

بطارية غلاكسي نوت 7 المعيبة مصدرها موردان هما "سامسونغ إس دي آي" وشركة "أي تي إل" الصينية (الأوروبية)
بطارية غلاكسي نوت 7 المعيبة مصدرها موردان هما "سامسونغ إس دي آي" وشركة "أي تي إل" الصينية (الأوروبية)
تدرس شركة سامسونغ الكورية الجنوبية استخدام بطاريات من تصنيع مواطنتها ومنافستها شركة "إل جي" في هواتفها الذكية القادمة ابتداء من غلاكسي نوت 8، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة كورية عن مصدر مطلع.
 
وحسب صحيفة "تشوسون إيلبو"، تجري سامسونغ محادثات لعقود توريد مع شركات صناعة البطاريات، وعلى رأسها شركة "إل جي كيم" الذراع المسؤول عن صناعة البطاريات لدى إل جي، منذ قرارها استدعاء هاتفها اللوحي غلاكسي نوت 7 في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
ونقلت الصحيفة عن المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته قوله إن المحادثات بين سامسونغ و"إل جي كيم" لم تكتمل بعد، ولكن يبدو من المرجح جدا أن توقع الشركتان الصفقة، وإذا تم الأمر فقد يصبح غلاكسي نوت 8 أول هاتف من سامسونغ به بطارية من إنتاج إل جي.
 
وبعيدا عن إل جي كيم، فإن قائمة موردي بطاريات سامسونغ تضم حاليا شركة "سامسونغ إس دي آي" وشركة "أمبيريكس تكنولوجي" الصينية، ومن الجدير بالذكر أن هاتف نوت 7 سيئ الحظ تضمن بطاريات من هذين الموردين، والهواتف المعيبة تضمنت بطاريات من الجانبين.
 
ويذكر أن سامسونغ أوقفت إنتاج هاتف غلاكسي نوت 7 بعد تقارير عديدة عن اشتعال الهاتف، وهي مشكلة ربطت ببطاريته، وقد يكون عقد شراكة مع إل جي كيم محاولة منها لضمان حماية هاتفها المقبل من هذه المشاكل التي كبدتها خسائر بالمليارات.
 
وإذا تمت الصفقة فسيكون ذلك مكسبا كبيرا لشركة إل جي، نظرا إلى الحجم الكبير لمبيعات سلسلة هواتف غلاكسي، لكن سامسونغ قد تكون حذرة في تمويل واحدة من أكبر منافسيها المباشرين سواء في الهواتف الذكية أو غيرها من المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية.
المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

سعيا من سامسونغ لاسترداد ما تبقى من هواتف غلاكسي نوت 7 في السوق الأميركي، قررت الشركة طرح تحديث للهاتف يمنع شحن بطاريته، مما يعني نهايته وإجبار المستخدمين على إعادته لها.

كشف تقرير للموقع التقني "إنسترومنتال" أن سبب مشكلة بطارية هاتف غلاكسي نوت 7 هم مهندسو سامسونغ أنفسهم، الذين فرضوا على البطارية تصميما ضاغطا في سبيل زيادة سعتها مع محاولة حمايتها.

نفت سامسونغ وجود أي مشاكل في بطارية هواتفها من فئة غلاكسي إس7 وإس7 إيدج رغم التقارير التي أشارت إلى عكس ذلك، وأكدت أن الحالات التي ظهرت ناجمة عن ضرر خارجي.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة