كاسيني تدخل المرحلة الأخيرة قبل تحطمها فوق زحل

A handout picture dated 02 April 2014 and released 07 July 2014 by NASA, and made by the Cassini spacecraft that captured three magnificent sights at once: Saturn's north polar vortex and hexagon along with its expansive rings.The hexagon, which is wider than two Earths, owes its appearance to the jet stream that forms its perimeter. The jet stream forms a six-lobed, stationary wave which wraps around the north polar regions at a latitude of roughly 77 degrees North. T
واحدة من الصور العديدة التي التقطتها كاسيني لزحل ويظهر في الصورة الشكل السداسي المثير فوق قطبه الشمالي (الأوروبية)

وصلت مركبة الفضاء "كاسيني" التابعة لإدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) إلى نهاية حياتها بعد عقدين من الزمن، حيث ستُسجل اليوم الأربعاء بداية نهايتها عندما تدخل المرحلة الأولى من سلسلة مراحل استكشاف الحواف الخارجية لحلقات زحل الرئيسية.

وبمجرد اكتمال الاستكشاف في أبريل/نيسان 2017، ستصل كاسيني إلى "خاتمتها الكبرى"، حيث سيُسمح لها في نهاية المطاف بالسقوط إلى الغلاف الجوي للكوكب في سبتمبر/أيلول 2017.

وكانت المركبة كاسيني أطلقت عام 1997، ووصلت إلى زحل في 2004، حيث ظلت في المدار لاستكشاف خباياه مثل الميثان السائل، ويوشك وقودها على النفاد.

ومهمة المركبة الأخيرة لاستكشاف حلقات زحل التي ستستكمل خلال خمسة أشهر ستوفر لناسا البيانات والصور لعدد من الأقمار التي تقع قرب هذه الحلقات، بما فيها أقمار باندورا وأطلس وبان ودافنيس، كما ستعاين المركبة العديد من الجسيمات وجزيئات الغاز من الحلقات ذاتها.

وبمجرد حصولها على تنبيه من جاذبية القمر "تيتان" -أكبر أقمار زحل- فإن المركبة ستبدأ دورة الغوص في الحلقات الخارجية مرة كل سبعة أيام، لتعود بعد كل غوص لتدور حول قطبي زحل.

وبحلول الربيع، تماما قبل بدء المرحلة الختامية الكبرى وبدء السقوط في الكوكب، ستعمل المركبة على استكشاف الحلقة "إف" من مسافة أقل من ثمانية آلاف كيلومتر، أقرب مما وصلته ناسا في أي وقت سابق، إلى جانب استكشاف الحلقتين "أي" و"بي".

وقبل أن تبدأ كاسيني مرحلتها الختامية في أبريل/نيسان المقبل سيتوجب عليها تشغيل محركها للمرة الأخيرة في ديسمبر/كانون الأول 2016، وعندما تبدأ المرحلة ستقوم المركبة بسلسلة من عمليات الغوص بين زحل وحلقاته على مسافة تبعد فقط 1600 كيلومتر فوق غيوم الكوكب.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

NASA's Cassini spacecraft pinged the surface of Titan with microwaves, finding that some channels are deep, steep-sided canyons filled with liquid hydrocarbons. One such feature is Vid Flumina, the branching network of narrow lines in the upper-left quadrant of the image.

قال علماء فلك إن أكبر أقمار زحل “تيتان” مليء بأخاديد تغمرها هيدروكربونات الميثان السائل، لكن ما يحيرهم هو كيف تشكلت تلك الأخاديد والأنهار التي تصب بدورها في بحار من الميثان.

Published On 1/11/2016
خربشات غامضة على قمر تثيس التابع لكوكب زحل (ناسا)

أثارت حيرة العلماء تلك العلامات الحمراء المشابهة لخربشة القطط التي رصدتها كاميرات مسبار الفضاء “كاسيني” التابع لوكالة ناسا الأميركية على أحد أقمار كوكب زحل.

Published On 31/7/2015
The north pole of Saturn's icy moon Enceladus is seen in an image from NASA's Cassini spacecraft taken October 14, 2015. The moon's north pole lies approximately at the top of this view from Cassini's wide-angle camera. The view was acquired at a distance of approximately 4,000 miles (6,000 kilometers) from Enceladus. REUTERS/NASA/JPL-Caltech/Space Science Institute/Handout via Reuters THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS

تتأهب مركبة تابعة لناسا لأخذ عينات من ينابيع قمر إنسيلادوس أحد أقمار زحل الذي يحتفظ بمحيط من المياه تحت غطائه الجليدي، في محاولة لمعرفة إمكانية وجود حياة عليه.

Published On 29/10/2015
إحدى الصور التي نشرتها وكالة الفضاء الأميركية ناسا للقمر ديوني الذي يدور حول كوكب زحل

نشرت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) صورا جديدة للقمر “ديوني” الذي يدور حول كوكب زحل، تظهر سطحه الجليدي بوضوح فائق بعد أن اقترب منه المسبار الفضائي كاسيني.

Published On 21/8/2015
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة