نمو مبيعات الهواتف الصينية وتراجع آبل وسامسونغ

هواوي حققت نموا قويا في مبيعاتها بفضل هاتفها أونور الذي حافظ على زخم مبيعاته في الأسواق العالمية (الأوروبية)
هواوي حققت نموا قويا في مبيعاتها بفضل هاتفها أونور الذي حافظ على زخم مبيعاته في الأسواق العالمية (الأوروبية)
حققت ثلاث شركات صينية لتوريد الهواتف الذكية، هي هواوي وأوبو وبي بي كي، معا ما نسبته 21% من مبيعات الهواتف الذكية للمستخدمين النهائيين في جميع أنحاء العالم خلال الربع الثالث من العام 2016.

كما كانت هذه الشركات الوحيدة ضمن قائمة أبرز خمس شركات عالمية لتوريد الهواتف الذكية حققت نموا في مبيعاتها وحصتها السوقية خلال هذا الربع، وفقا لأحدث تقرير صادر عن مؤسسة غارتنر للدراسات والأبحاث.

وأوضح مدير الأبحاث في غارتنر أنشول غوبتا أن مبيعات الهواتف الذكية في الصين نمت بنسبة 12.4%، مشيرا إلى أن أوبو وبي بي كي باعتا 81% و89% على التوالي من هواتفهما الذكية في الصين، كما حققتا نموا قويا في الأسواق الهندية والإندونيسية والماليزية والتايلندية والروسية.

أما بالنسبة لهواوي فقد حافظ جهازها أونور العالي المواصفات على زخم مبيعاته في الأسواق العالمية، وعزز من رقعة انتشاره في أوروبا والولايات المتحدة، ومن المتوقع -وفقا لغارتنر- أن يعزز الهاتف من معدل النمو الواعد للشركة هذا العام. 

سحب هاتف نوت 7 من الأسواق ووقف تصنيعه لعب دورا جوهريا في تراجع مبيعات سامسونغ (رويترز)

سامسونغ
من جهة أخرى، سجلت شركة سامسونغ بداية جيدة خلال هذا الربع، لكن مشكلة هاتفها غلاكسي نوت 7 التي أدت إلى وقف تصنيعه تسببت في تراجع مبيعات الهواتف الذكية من سامسونغ خلال الرابع الثالث من العام 2016 بشكل إجمالي بنسبة 2.14% على أساس سنوي، وهو أسوأ أداء تسجله الشركة على الإطلاق.

وبحسب أنشول غوبتا فإن الأضرار التي لحقت بالعلامة التجارية لشركة سامسونغ بسبب غلاكسي نوت 7 تجعل من الصعب على الشركة تعزيز مبيعاتها من الهواتف الذكية على المدى القصير. ومن المهم لها أن تتمكن من إطلاق غلاكسي أس8 بنجاح من أجل استعادة ثقة الشركاء والعملاء بعلامتها التجارية.

آبل تكافح بقوة من أجل تحفيز مبيعات هاتف آيفون 7 (رويترز)

آبل
كما واصلت مبيعات أجهزة آيفون من شركة آبل تراجعها خلال الربع الثالث لعام 2016 بانخفاض قدره 6.6%، مع استحواذ الشركة على 5.11% من سوق الهواتف الذكية في العالم، وهي أصغر حصة سوقية تستحوذ عليها منذ الربع الأول من العام 2009.

ووفقا لغارتنر فإن مبيعات آبل تراجعت بنسبة 8.5% في الولايات المتحدة، وبنسبة 31% في الصين، وهما من أكبر أسواق الشركة. ويكافح آيفون 7 بقوة من أجل تحفيز مبيعات استبدال الأجهزة.

أندرويد وآي.أو.إس
وعلى صعيد أنظمة تشغيل الأجهزة الذكية، تقول غارتنر إن أندرويد لشركة غوغل واصل الاستحواذ على الحصة السوقية الأكبر على حساب نظام آي أو إس لشركة آبل بحصة بلغت 88% من إجمالي السوق.

وبشكل عام، يشير التقرير إلى أن إجمالي المبيعات العالمية من الهواتف الذكية للمستخدمين النهائيين بلغ 373 مليون جهاز خلال الربع الثالث من العام 2016، بزيادة قدرها 5.4% عن الربع الثالث من العام 2015، إلا أن المبيعات الإجمالية للهواتف المحمولة انخفضت بنسبة 3.1% بسبب تراجع شعبية هواتف الفئة العليا.

المصدر : الجزيرة