غوغل: حجب المحتوى لا يمنع التطرف

From L-R Nobel Prize-winning economist Paul Krugman, economist Yasheng Huang, global head of international relations for Google Ross LaJeunesse and former Greek Finance Minister Yanis Varougakis participating in a forum during the 4th annual 'Αthens Democracy Forum', Athens, Greece, 15 September 2016. The forum is organised to bring together politicians, policy makers, journalists, scholars and experts from the fields of business, finance and technology to explore the
لاجينوس (وسط) خلال مؤتمر عقد الشهر الماضي في أثينا عن الديمقراطية (الأوروبية)

قال مسؤول حرية التعبير والعلاقات الدولية في شركة غوغل الأميركية روس لاجينيس إن الحكومات أدركت أن عمليات المراقبة بهدف مكافحة دعاية الحركات المتطرفة على الإنترنت لا تجدي نفعا، وأن الأولوية لإيجاد أساليب أخرى.

وأضاف لاجينيس في مؤتمر "الإنترنت وتطرف الشباب" الذي نظمته اليونيسكو في كندا واختتم  أمس الثلاثاء، أن على الحكومات توخي الحذر في رقابة المحتوى، فالمنع من الكلام لا يغير طريقة تفكير أحد.

وقال إن "ما شاهدناه في السنتين الماضيتين يجعلنا ندرك ببساطة أن حجب المحتوى لا يجدي، وذلك لأنه عند إغلاق موقع ويب فإن موقعين أو ثلاثة يظهرون بدلا منه في اليوم التالي".

وأضاف أن "حجب المحتوى ببساطة لا يعالج الشعور والكراهية الذي أدى للخطاب في المقام الأول"، مؤكدا أنهم بحاجة للفت انتباه المتحدثين الذين يروجون للتطرف والكراهية على الإنترنت.

وأقر لاجينيس -الذي تدير شركته محرك البحث الأكثر شهرة وخدمة يوتيوب لمشاركة الفيديو- أن لدى غوغل دورا تلعبه وأنها تتولى هذه المسؤولية بجدية كبيرة، حيث بدأت بتنفيذ برامج متنوعة، بما يشبه الحملات الإعلانية.

وأوضح أن إستراتيجية غوغل البديلة من حجب المحتوى المتطرف ومنعه، تستند إلى "خطاب مضاد" يقوم محرك البحث بعرضه في الواجهة عند كتابة أحدهم كلمات مفتاحية يُستدل منها أن صاحبها يبحث عن محتوى متطرف.

وكانت شركة غوغل أوردت في تقرير شفافية خاص بها للنصف الأول من 2016، أن الطلبات التي تقدمت بها حكومات للرقابة ومتابعة أنشطة مستخدمين على الإنترنت بلغت أرقاما قياسيّة.

وسجّلت غوغل 44 ألفا و943 طلبا للحصول على معلومات مستخدمين واختراق حساباتهم عبر الإنترنت، وهو ما يعد رقما قياسيا. وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول المقدمة لطلبات مراقبة مستخدمين بنحو ثلاثين ألف طلب، بينما احتلت ألمانيا وفرنسا المركزين الثاني والثالث على الترتيب، وجاءت الهند والمملكة المتحدة في المركزين الرابع والخامس، وتلتهما سنغافورة وأستراليا.

وقالت غوغل إنها استجابت لنحو 64% من تلك الطلبات، مشيرة إلى أنها تضع قواعد وشروطا صارمة لمنح أي جهة حكومية تفاصيل أي بيانات أو تفاصيل حسابات.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تصميم يجمع بين فيسبوك وتويتر ويوتيوب

قالت ثلاث جمعيات مناهضة للعنصرية في فرنسا إنها ستقدم شكاوى قانونية ضد شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر ويوتيوب التابعة لغوغل لرفضها حذف محتوى يحض على “الكراهية” من مواقعها.

Published On 16/5/2016
FILE - This Friday, Oct. 18, 2013, file photo shows a Twitter app on an iPhone screen, in New York. Twitter bought the company behind live video-streaming app Periscope earlier this year for a reported $100 million. (AP Photo/Richard Drew, File)

كشفت تويتر عن قواعد جديدة توضح السلوك المسيء الذي يستدعي إلغاء الحسابات و”سلوك الكراهية” الذي يحض على العنف، وذلك بعد انتقادات عديدة لعدم بذلها جهدا كافيا لمنع التغريدات المسيئة.

Published On 30/12/2015
A logo of Twitter is pictured next to the logo of Facebook in this September 23, 2014 illustration photo in Sarajevo. Facebook, Google and Twitter are stepping up efforts to combat online propaganda and recruiting by Islamic militants, but the Internet companies are doing it quietly to avoid the perception that they are helping the authorities police the Web. REUTERS/Dado Ruvic/Files

تعمل مواقع التواصل على تشديد مساعيها للتصدي لما يبثه من تصفهم بـ”المتشددين” من دعاية ومحاولات لتجنيد مقاتلين جدد، لكنها تفعل ذلك بهدوء خشية أن تعطي انطباعا بأنها تعمل لصالح الحكومات.

Published On 6/12/2015
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة