اختفاء جرف جليدي ضخم بالقطب الجنوبي خلال خمس سنوات

منظر لحافة الجزء المتبقي من جرف لارسن بي الجليدي بالقطب الجنوبي (رويترز)
منظر لحافة الجزء المتبقي من جرف لارسن بي الجليدي بالقطب الجنوبي (رويترز)

حذرت دراسة جديدة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) من أن الجرف الجليدي بالقارة القطبية الجنوبية المعروف باسم "لارسن بي" في طريقه إلى التفكك تماما في غضون السنوات الخمس المقبلة.

فقد تنبأ الباحثون بأن الجرف الجليدي -الذي يعود لعشرة آلاف عام، وانهار جزئيا عام 2002- يضعف بسرعة، ومن المرجح أن يتحطم نهائيا قبل نهاية العقد الحالي، وذلك بعد ملاحظتهم علامات تحذيرية منها تصدعات ناشئة كبيرة وأنهار جليدية رافدة متسارعة التدفق.

وقد أظهرت الدراسات أن نهرين جليديين من الأنهار الثلاثة التي تغذي "لارسن بي" قد تسارعت بشكل ملحوظ منذ تصدع الجرف. ويعتقد العلماء الآن أن شقا كبيرا من المحتمل أن يتحرك ليشمل الجرف كله، وهو ما يعني أن تتشقق البقايا إلى جبال جليدية تطفو بعيدا.

ويخشى العلماء أن هذا التشقق في الجرف يمكن أن يجعل الأنهار الجليدية الثلاثة ليبارد وفلاسك وستاربك تسيل بسرعة أكبر نحو المحيط.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قال علماء بريطانيون إن عمليات الحفر التي سيقومون بها أسفل بحيرة جليدية في القطب الجنوبي في ديسمبر/ كانون الأول المقبل ستكشف عن مدى تسارع خطر ارتفاع منسوب مياه البحار نتيجة التغير المناخي.

أظهرت نتائج دراسة أن ظاهرة الاحتباس الحراري تزيد من مساحة الجليد حول القارة القطبية الجنوبية في فصل الشتاء في تغير عكسي تسببه المياه الذائبة في الصيف والتي سرعان ما تتجمد مرة أخرى عندما تنخفض درجات الحرارة.

قال علماء إن الدفء الذي ساد الطبقة العليا من الغلاف الجوي في الشهرين الأخيرين ساعد على حدوث تقلص ضئيل في حجم طبقة الأوزون التي تسبب فيها الإنسان قرب القطب الجنوبي.

يعتزم المستكشف الأميركي الشاب باركر لياوتود محاولة تسجيل رقم قياسي كأسرع شخص يصل إلى القطب الجنوبي, في رحلة طولها 639 كلم سيرا على الأقدام, وبالتزلج على الجليد ستبدأ يوم الثالث من ديسمبر/كانون الأول.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة