بطارية جديدة للهواتف تشحنها في دقيقة واحدة

بطارية الهاتف الذكي الحالية تستغرق وقتا طويلا نسبيا لشحنها بشكل كامل (الأوروبية)
بطارية الهاتف الذكي الحالية تستغرق وقتا طويلا نسبيا لشحنها بشكل كامل (الأوروبية)

إن أكثر الجوانب بطأً في تطور الهواتف الذكية هو ذلك الذي يتعلق ببطارياتها، فرغم التقدم الكبير الذي طرأ على عتاد تلك الأجهزة، لا يزال المستخدم يحتاج إلى وقت قد يمتد إلى ساعة لشحن بطارية هاتفه الفارغة بشكل كامل، لكن هذه المشكلة في طريقها إلى الحل مع ابتكار بطارية جديدة يمكن شحنها في دقيقة واحدة.

وتستخدم البطارية، التي طورتها شركة "ستوردوت" الإسرائيلية، نوعا محددا من جزيئات الببتيد (سلسلة أحماض أمينية) بإمكانها امتصاص الشحنات الكهربائية بشكل أسرع بكثير من بطاريات الهواتف الذكية العادية.

لكن رغم المستقبل الواعد الذي ينتظر هذه التقنية، فإن لها جوانب سلبية عديدة أبرزها أن سعة البطارية الجديدة ستكون أقل بكثير من البطاريات الحالية للهواتف الذكية، كما أن عمرها الإجمالي سيكون أقل من عمر البطاريات الحالية.

إضافة إلى ذلك فإن تلك البطارية ستحتاج إلى شاحن خاص. وبهذا الصدد يقول دورون مايرسدورف من الشركة، إن الشاحن ذاته ليس بشاحن عادي، فهو يجب أن يضخ من 40 إلى 80 أمبيرا من التيار في البطارية من أجل إتمام شحنها في دقيقة واحدة.

ولأنه لا يوجد حاليا شاحن عادي يستطيع إنجاز ذلك يتوجب على الشركة تطوير شاحن قوي جدا ويكون في الوقت ذاته رخيص الثمن وصغيرا بدرجة كافية لحمله في الجيب. كما يتوجب أيضا
-وفقا للشركة- تثبيت تطبيق خاص في الهاتف الذكي ليتولى إدارة الطاقة بفعالية.

أما الجانب الإيجابي في هذا الأمر فهو أن هذه التقنية لن تتأخر كثيرا قبل ظهورها في الهواتف الذكية، حيث تعمل الشركة حاليا مع 15 مصنِّعا مختلفا من أجل طرحها في الأسواق بحلول نهاية العام المقبل.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تمكنت طالبة في الثامنة عشرة من عمرها من ابتكار جهاز صغير لا يزيد طوله عن بوصة واحدة بإمكانه شحن بطارية الهاتف المحمول في أقل من 30 ثانية، وذلك ضمن مسابقة إنتل للعلماء الشباب التي شارك فيها 1600 طالب من 70 بلدا.

ابتكر باحثون بطارية جديدة يمكنها العمل حتى عشر سنوات متواصلة دون الحاجة إلى إعادة شحنها، مشيرين إلى أن أفضل استخدام لها هو في الأجهزة منخفضة استهلاك الطاقة كالأجهزة القابلة للارتداء.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة