اتفاق أميركي صيني لمكافحة "الجريمة الإلكترونية"

الاتفاق سيعقبه تدريبات مشتركة بين الجانبين على مكافحة الجريمة الإلكترونية (الجزيرة)
الاتفاق سيعقبه تدريبات مشتركة بين الجانبين على مكافحة الجريمة الإلكترونية (الجزيرة)

قالت وزارة العدل الأميركية أمس الأربعاء إن "الولايات المتحدة والصين توصلتا لاتفاق بشأن الإرشادات العامة لطلب المساعدة بمجال الجريمة الإلكترونية أو الأنشطة الخبيثة الأخرى عبر الإنترنت".

وجرى التوصل للاتفاق خلال محادثات في واشنطن هذا الأسبوع بين مسؤولين من بينهم وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش، ووزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون، ووزير الأمن العام الصيني قوه شنغ كون.

وقالت وزارة العدل إنه "بالإضافة للاتفاق فإن الصين والولايات المتحدة ستجريان "تدريبات مشتركة لمحاكاة الواقع" في الربيع، من خلال عدد من السيناريوهات المصممة لتحسين سبل علاج المشكلات والتعاون المشترك.

وقالت وزارة الأمن العام الصينية إن "الاتفاق سيكون له تأثير كبير على تطبيق إجراءات الأمن على الإنترنت"، وأضافت أن الجانبين يعتزمان الإبقاء على النقاش الصريح بشأن الأمر.

ولم يأت البيان على ذكر تقرير نشرته صحيفة (شينخوا) الصينية، توقع فيه مسؤولون صينيون أن يمثل تجريم التسلل إلى البيانات الشديدة الخصوصية لأشخاص يحملون تصاريح أمنية أميركية، مصدرا آخر للتوتر بين البلدين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أصدر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قانونا لمكافحة الجرائم الإلكترونية، يقضي بإيقاع عقوبات قاسية بالحبس ودفع غرامات باهظة على إدارة المواقع الإلكترونية التي تتبع لأي تنظيم “إرهابي”.

يحذر أندرياس ماير -من مركز منع الجرائم الإلكترونية التابع للحكومة الاتحادية بالعاصمة برلين- من أن الانفتاح الزائد على شبكة الإنترنت يمكن أن يُشكل خطورة, لأن القراصنة قد يتجسسون على الأسماء والعناوين وتواريخ الميلاد، ويقومون بتنزيل الصور الخاصة بالمستخدم.

المزيد من اتصالات
الأكثر قراءة