تقديرات بوجود كوكبين مختفيين في المجموعة الشمسية

الكوكبان الجديدان بحجم الأرض أو أكبر (دويتشيه فيلله-أرشيف)
الكوكبان الجديدان بحجم الأرض أو أكبر (دويتشيه فيلله-أرشيف)

يعتقد علماء الفلك أن ما لا يقل عن كوكبين غير مكتشفين حتى الآن بحجم الأرض أو أكبر قد يكونان مختبئين في أطراف مجموعتنا الشمسية بعد كوكبي نبتون وبلوتو، وتأتي الأدلة على ذلك من مراقبة حزام الصخور الفضائية المعروف باسم "الأشياء البعيدة العابرة لنبتون" أو "إيتونز" اختصارا.

ويستند البحث الجديد إلى تحليل تأثير ما يعرف بـ"آلية كوزاي" التي من خلالها يربك جسم كبير مدار كائن آخر أصغر وأبعد، وبموجب هذا السيناريو فإن عدد الكويكبات المستقرة قد يُوجه بواسطة كوكب ناء ومجهول أبعد من الأرض.

ويشير الاكتشاف الجديد لقرص الغبار والغاز المشكل للكواكب الذي يبعد أكثر من مائة وحدة فلكية (الوحدة هي المسافة بين الأرض والشمس، وتعادل 93 مليون ميل) عن النجم "أتش أل توري" في كوكبة الثور، إلى أن الكواكب يمكن أن تتشكل على مسافات بعيدة من مركز المجموعة الشمسية.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

كشف علماء في مجال الفضاء عن وجود أدلة تم التعرف عليها مسبقا على أن كوكب المريخ كان يحتوى على مياه عذبة، ويعزز ذلك وفق هؤلاء اكتشافات مماثلة توصل إليها المسبار كوريوسيتي الذي أرسل حديثا إلى الكوكب الأحمر.

بعد أربع سنوات أمضاها تلسكوب الفضاء كيبلر في رصد 160 ألف نجم بحثا عن كواكب جديدة، تمكن من اكتشاف 715 كوكبا جديدا، بحسب إعلان ناسا.

قال علماء من إيطاليا إن البيانات التي أرسلها المسبار الفضائي "كاسيني" الذي يرصد كوكب زحل، تؤكد وجود محيط مائي خفي تحت السطح الثلجي لقمر أنسيلادوس التابع للكوكب.

أظهرت دراسة تفصيلية جديدة لأجراف وأخاديد كوكب عطارد أن باطنه المكون من الحديد الهائل فقد نحو 14 كيلومترا من قطره، وهو رقم أكبر بكثير مما كان يعتقد العلماء.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة