اكتشاف آثار مياه بكويكب خارج المجموعة الشمسية

الكوكب صغير الحجم ويوجد خارج المجموعة الشمسية على بعد نحو 124 سنة ضوئية عن الأرض (دويتشه فيلله)
الكوكب صغير الحجم ويوجد خارج المجموعة الشمسية على بعد نحو 124 سنة ضوئية عن الأرض (دويتشه فيلله)

توصل باحثون أميركيون إلى نتائج تعتبر أدلة على وجود الماء في كوكب صغير خارج المجموعة الشمسية. ويسعى علماء الفضاء منذ سنوات لاكتشاف وجود مياه في الفضاء الخارجي.

وقال هؤلاء العلماء إنهم اكتشفوا أدلة على وجود ماء في الغلاف الجوي لكوكب صغير خارج المجموعة الشمسية يبعد نحو 124 سنة ضوئية عن الأرض.

وأوضحوا في تقرير نشر في مجلة نيتشر البريطانية أمس الأربعاء، أن هذا الكوكب الصغير بحجم كوكب نبتون تقريباً، وأنه أصغر كوكب خارج المجموعة الشمسية يتم العثور فيه حتى الآن على دليل على وجود ماء.

كما أشار الباحثون تحت إشراف جونثان فرين من جامعة ولاية ماريلاند بمدينة كوليج بارك، إلى أن هذا الاكتشاف يمثل حجر أساس مهما للبحث عن المياه في كواكب بحجم كوكب الأرض، ويدعم النظرية الحالية الخاصة بنشأة الكواكب.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

كشف علماء في مجال الفضاء عن وجود أدلة تم التعرف عليها مسبقا على أن كوكب المريخ كان يحتوى على مياه عذبة، ويعزز ذلك وفق هؤلاء اكتشافات مماثلة توصل إليها المسبار كوريوسيتي الذي أرسل حديثا إلى الكوكب الأحمر.

توصل علماء جيولوجيا إلى أن كوكب المريخ كان في يوم ما دافئا ورطبا وكانت المياه تجري على سطحه على عكس وضعه الحالي الذي يتسم بدرجة حرارة متجمدة وطبيعة قاحلة وغلاف جوي غاية في الرقة تمنع وجود أي حياة أو مياه.

توصل العلماء إلى أن كوكب جليس 1214 ب الضخم يملك غلافا جويا غنيا بالماء الذي يتضمن شكلا غريبا من أشكال "البلازما المائية"،كما يصفها العلماء، حيث لا يوجد الماء على سطحه بأي من حالاته الثلاث المعروفة نتيجة حرارته وضغطه العاليين جدا.

المزيد من علوم
الأكثر قراءة