الصين تحقق مع مايكروسوفت بشأن ممارسات احتكارية

أعلنت إدارة الصناعة والتجارة الصينية أنها تجري تحقيقا رسميا بشأن انتهاك محتمل من شركة مايكروسوفت لقواعد منع الاحتكار، وداهمت الإدارة أربعة من مكاتب شركة البرمجيات الأميركية في الصين.

وقالت الإدارة إن على مايكروسوفت عدم عرقلة تحقيق هيئات رقابية صينية بشأن ممارسات احتكارية، مضيفة أنها استجوبت محامية الشركة ماري سناب التي حضرت لمقر الهيئة التنظيمية.

وتوترت العلاقة مؤخرا بين مايكروسوفت والحكومة الصينية عندما قررت الأخيرة في مايو/أيار الماضي منع أجهزتها من استخدام نظام التشغيل "ويندوز 8".

وجاء هذا القرار بعد إعلان مايكروسوفت في أبريل/ نيسان وقف دعم نظام التشغيل "إكس بي" الذي مضى عليه 13 عاما لتشجيع تبني النسخ الأحدث والأكثر أمانا من ويندوز، مما ترك مستخدمي هذا النظام عرضة للفيروسات والقرصنة.

وذكرت شركة "كيهو 360" الصينية المختصة بالمنتجات والبرامج الأمنية أن "إكس بي" يستحوذ على نحو 70% من حجم السوق المحلي، وإن نحو ثلثي المستخدمين الصينيين ربما لن يغيروا نظام التشغيل الذي يستخدمونه بعد توقف مايكروسوفت عن دعم "ويندوز إكس بي".

وكانت الشركة بدأت منذ أواخر فبراير/شباط الماضي في تقديم حزم تحديث أمني مجانية لنظام "إكس بي" مشيرة إلى أن 90% من عملائها الذين يستخدمون هذا النظام ويبلغ عددهم مائتي مليون مستخدم حملوا برنامج الحماية الذي تطوره تحت اسم "إكس بي شيلد".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

رفعت الصين حظرا كان ساريا منذ 14 سنة على منصات ألعاب الفيديو، فاتحة بذلك المجال واسعا أمام شركات مايكروسوفت وسوني ونينتندو لخوض معركة حامية لكسب السوق الصينية التي تعد ثالث أكبر سوق لألعاب الفيديو في العالم من حيث الإيرادات.

قال الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ستيف بالمر إن ضعف تطبيق الصين لقوانين حقوق التأليف والنشر ترك آثارا سلبية على عائدات الشركة، ودفعها إلى البحث عن أسواق أخرى في آسيا.

أطلقت شركة مايكروسوفت الخميس تصحيحا لثغرات في برنامج إنترنت إكسبلورر لتصفح شبكة المعلومات الدولية بغرض حماية المستخدمين من هجمات مشابهة لتلك التي تعرضت لها عمليات شركة غوغل في الصين الأسبوع الماضي.

تسعى مايكروسوفت عملاقة برامج الكمبيوتر لتوسيع نشاطها في الصين عبر إقامة شراكات مع مصارف وشركات اتصال للإفادة من سوقها الذي ينمو بوتيرة سريعة. ومن المتوقع إبرام صفقات بهذا الشأن أثناء زيارة مؤسس الشركة بيل غيتس لبكين اليوم.

المزيد من تكنولوجيا المعلومات
الأكثر قراءة