جهاز إنذار مبكر يجنب النمل الأبيض الخطر

حشرات النمل الأبيض لها مجسات حساسة توجد على سيقانها مختصة في تحديد اتجاه الاهتزازات التي تحدث بجوف الأرض (دويتشه فيلله)
حشرات النمل الأبيض لها مجسات حساسة توجد على سيقانها مختصة في تحديد اتجاه الاهتزازات التي تحدث بجوف الأرض (دويتشه فيلله)

أظهرت دراسة حديثة أن حشرة الأًرض أو النمل الأبيض تستشعر الخطر المحدق بها عبر سيقانها التي تلتقط إشارات اهتزاز الأرض، وذلك وفق آلية تشبه بشكل كبير طريقة عمل نظام الملاحة "جي بي إس".

ويعتمد نظام الملاحة "جي بي إس" في طريقة عمله على فكرة بغاية البساطة لدرجة العبقرية، حيث تتم المقارنة بين إشارات ثلاثة أقمار اصطناعية في وقت واحد، وعبر مسار الإشارات يتعرف المتلقي، سواء تعلق الأمر بجهاز نظام الملاحة أو الهاتف الذكي أو ساعة الجري، على المكان الذي نوجد فيه.

وإذا استغرقت إشارة قمر اصطناعي زمنا أطول نسبيا، فإننا نكون قد ابتعدنا عن الهدف، بينما إذا جاءت الإشارة بشكل أسرع نكون قد اقتربنا منه.

ووفق نموذج هذا النظام خاصة، تحمي حشرات النمل الأبيض نفسها، فبدلا عن إشارات الأقمار الصناعية، تلتقط الحشرات إشارات اهتزاز الأرض.

واكتشف هذا الأمر المذهل علماء وباحثو جامعة الرور بمدينة بوخوم الألمانية، وأثبت البروفيسور المختص بعلم الأحياء فولفغانغ كيرشنير علميا أن حشرات النمل الأبيض التي تعيش في جنوب أفريقيا لها مجسات حساسة للغاية توجد على سيقانها مختصة في تحديد اتجاه الاهتزازات التي تحدث في جوف الأرض.

وتبلغ الفوارق الزمنية بين الإشارات لدى النمل الأبيض جزءا من عشرة آلاف جزء من الثانية الواحدة، لكنها أيضا مدة كافية لكي تتمكن هذه الحشرات من حماية نفسها من المخاطر المحدقة، ليتوجه الجنود في صفوفها صوب مصدر الخطر، في ما يهرع العمال إلى الاتجاه المعاكس.

ومن أجل اكتشاف هذه الحقيقة عمد الباحثون إلى وضع جنود حشرات النمل الأبيض على فراغ بطول ملم واحد فقط، يفصل بين مسطحين.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

كشفت دراسة جديدة أعدها باحثون من الولايات المتحدة الأميركية حقائق جديدة عن كيفية حركة النمل الأحمر في أنظمة الأنفاق الضيقة، حيث يكيف أنفاقه وفقا لبنيته التشريحية، مظهرة أيضا حيلا يستخدمها النمل لتسهيل تحركه تحت الأرض.

قام الباحثون بتزويد ألف نملة نادرة بحقائب ظهر صغيرة جدا لاختبار واكتشاف كيفية تواصل الحشرات مع بعضها اجتماعيا. فقد زود الباحثون من جامعة يورك البريطانية نمل الغابات المشعر بأجهزة استقبال لاسلكية بالغة الصغر في أول تجربة عالمية لاكتشاف كيفية تواصلها وتنقلها.

تمكن فريق دولي من العلماء من اكتشاف ظاهرة فريدة لدى نوع من النمل الأبيض تتمثل في وضع عبوات من سائل سام لدى أفراد النمل الأكبر سنا ليتم تفجيرها في حال تعرض السرب لهجوم معاد.

قام العلماء باستخدام جينات قديمة لحث عملية التطوير لدى النمل من أجل ولادة نمل محارب خارق برؤوس وفكاك ضخمة. ويعتبر هذا النمل الضخم الذي يستخدم حجمه لحماية مدخل أعشاشه تأسلا (وراثة راجعة) لأسلافه الذين عاشوا منذ ملايين السنين.

المزيد من عجائب المخلوقات
الأكثر قراءة