التحكم بنظارة "غوغل" عبر التفكير فقط

بمجرد التفكير في الأمر تتيح التقنية الجديدة إمكانية التقاط الصور ومشاركتها (أسوشيتد برس)
بمجرد التفكير في الأمر تتيح التقنية الجديدة إمكانية التقاط الصور ومشاركتها (أسوشيتد برس)

أطلقت شركة "ذس بليس" تطبيقا جديدا يتيح لمستخدمي نظارة "غوغل" الذكية التحكم بها عن طريق قراءة أفكارهم فقط.

وبعد تثبيت تطبيق "مايند ريدر" على النظارة، يتعين على مستخدم نظارة غوغل ارتداء جهاز آخر يحمل اسم "نيوروسكاي مايند وايف إي.جي.جي" يُثبَّت على الرأس، ووظيفته قياس وقراءة الأمواج الدماغية وترجمتها إلى أفعال.

وبمجرد التفكير في الأمر، تتيح التقنية الجديدة للمستخدمين إمكانية التقاط الصور ومشاركتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر".

وأوضح القائمون على هذه التقنية أن قدراتها محدودة حاليًا باعتبارها لا تتيح التحكم إلا بأربع حواس فقط من أصل الحواس الثماني عشرة الموجودة في الدماغ، لكنهم يعدون بمنح المستخدمين القدرة على التحكم في النظارة بالكامل مستقبلا.

وتملك نظارة غوغل كاميرا بدقة 5 ميغابكسلات، وهي تمتاز بقدرتها على التقاط الصور وتسجيل الفيديو والوصول إلى البريد الإلكتروني وإرشاد المستخدمين أثناء القيادة، كما أنها قادرة على الحصول على البيانات من الإنترنت عبر ربطها لاسلكيًا بهاتف ذكي.

يُذكر أن نظارة غوغل متاحة حاليًا للبيع فقط في الولايات المتحدة وبريطانيا، ويتوقع أن يجري طرح النظارة للاستهلاك التجاري ولعموم المستخدمين حول العالم مع نهاية العام الجاري بسعر مقارب لأسعار الهواتف الذكية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

يتناول الكاتب محمد أنس طويلة في مقاله مساعي شركة إنتل لدخول سوق النظارات الذكية عبر إعلانها عن "استثمارات معتبرة" في شركة متخصصة في إنتاج هذا النوع من النظارات لأغراض رياضية، مما سيضعها في مواجهة مباشرة مع شركة غوغل المطورة لنظارة "غوغل غلاس".

كشفت غوغل عن مشروع جديد يحمل اسم "بروجكت غلاس" تهدف منه إلى تطوير نظارات ذكية تعرض لمن يرتديها طبقة افتراضية تقدم له معلومات حول الأشياء المحيطة به، مثل حالة الطقس وجدول المواعيد اليومي للمستخدم وإرسال البريد الإلكتروني عن طريق الإملاء الصوتي.

ما تزال نظارات غوغل الذكية تثير جدلا في أوساط المجتمع الأميركي، خاصة بعد أن بدأت إحدى الشركات بتسويقها لإدارات الشرطة والإطفاء والسلامة العامة، فرغم أن المتحمسين لها يرون فيها استشراقا للمستقبل إلا أن مشككين يرون فيها تسهيلا لانتهاك خصوصيتهم.

المزيد من تكنولوجيا المعلومات
الأكثر قراءة