قمر اصطناعي لاكتشاف أماكن انبعاث ثاني أكسيد الكربون

القمر سيمكن من تحديد الأماكن المفترض أن يعاد فيها امتصاص الكربون الموجود بالمجال الجوي في الكوكب والمحيط (أسوشيتد برس)
القمر سيمكن من تحديد الأماكن المفترض أن يعاد فيها امتصاص الكربون الموجود بالمجال الجوي في الكوكب والمحيط (أسوشيتد برس)

من المتوقع أن يكشف قمر اصطناعي تطلقه إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) اليوم عن تفاصيل تتعلق بأماكن انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري.

وسمي القمر "مرصد مدار الكربون" وبلغت كلفته 465 مليون دولار، ومن المتوقع أن يكون قادرا على تحديد الأماكن المفترض أن يعاد فيها امتصاص الكربون الموجود في المجال الجوي في الكوكب والمحيط، وهي حلقة رئيسية بالنسبة لدرجة حرارة الأرض.

وسيتمركز المرصد على بعد 705 كيلومترات فوق الكوكب وسيكون مائلا كي يمكنه المرور فوق نفس النقطة على كوكب الأرض في الوقت نفسه كل 16 يوما ليعطي للعلماء نظرة عن كثب عن كيفية تغير مستويات ثاني أكسيد الكربون أسبوعيا وشهريا وسنويا.

وتوضح قياسات استمرت أكثر من خمسين عاما أن حوالي نصف كمية ثاني أكسيد الكربون -التي تطلق في الغلاف الجوي من خلال عمليات طبيعية وأنشطة بشرية- يعاد امتصاصها في النهاية.

وأشارت دراسات الإدارة القومية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي ومعهد سكريبس لعلم المحيطات إلى أن النسبة ظلت ثابتة تماما حتى مع ارتفاع كمية الكربون في الغلاف الجوي من 315 جزءا بالمليون في الخمسينيات إلى 400 جزء اليوم.

يذكر أن إدارة الطيران والفضاء الأميركية كانت تأمل في تحليق المرصد في 2009 لكن حادث إطلاق أوقف القمر الصناعي.

ووافق الكونغرس على تمويل بديل له هو مرصد مدار الكربون 2 الذي من المقرر إطلاقه من قاعدة فاندنبيرغ الجوية بكاليفورنيا على متن الصاروخ دلتا2 التابع ليونايتد لانش إليانس.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أطلقت بوليفيا فجر اليوم أول قمر اتصالات خاص للفضاء على متن الصاروخ الصيني الحامل بي 3 من مركز الإطلاق "شيجيانغ" الواقع جنوب غرب الصين، وسمي قمر الاتصالات البوليفي "توباك كاتاري" تكريما لبطل وطني قاوم المستعمرين الإسبان بالقرن الـ18.

يجوب مدار الأرض حاليا أول قمر اصطناعي صنعه طلاب مدرسة، يحمل مولفا صوتيا يحول الرسائل المكتوبة إلى كلمات محكية ويعيد إرسالها عبر موجات الراديو إلى الأرض. ويقول مبتكروه إن هدفهم هو إتاحة الفرصة للطلبة للتواصل بينهم من أي مكان في العالم.

أطلقت قطر القمر الاصطناعي "سهيل واحد" إلى الفضاء على متن الصاروخ الأوروبي "آريان 5" من قاعدة كورو في غيانا الفرنسية، ويعد سهيل 1 أول قمر اصطناعي قطري، وقد استغرق بناؤه 3 سنوات.

المزيد من علوم
الأكثر قراءة