اكتشاف كوكب عملاق قد يصلح للحياة

الكوكب المكتشف يدور حول نجمه الذي يشبه شمسنا على بعد نحو 350 سنة ضوئية من الأرض (الأوروبية-أرشيف)
الكوكب المكتشف يدور حول نجمه الذي يشبه شمسنا على بعد نحو 350 سنة ضوئية من الأرض (الأوروبية-أرشيف)

رصد تلسكوب الفضاء كبلر التابع للوكالة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) كوكبا صخريا عملاقا يبلغ ضعف حجم الأرض وكتلته تفوقها بنحو عشرين مرة. وذكرت صحيفة غارديان أن الكوكب هو الأول الذي يتم تصنيفه كـ "أرض عملاقة" وهو نوع من العوالم النائية التي تتقزم أمامها الكواكب الصخرية الموجودة خارج مجموعتنا الشمسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن العلماء لا يستطيعون الجزم ما إذا كان الكوكب الذي أطلق عليه اسم "كبلر-10سي" ملائما للحياة، ولكن إذا كان له غلاف جوي وسُحب فإن سطحه يمكن أن يكون باردا بما يكفي لنشوء حياة عليه. وكان علماء الفضاء قد سجلوا أول لمحة للكوكب عام 2011 عندما شاهد تلسكوب ناسا الكوكب وهو يتهادى أمام وجه نجمه الأم.

ويدور الكوكب المكتشف حول نجمه الذي يشبه شمسنا على بعد نحو 350 سنة ضوئية (السنة الضوئية تقدر بنحو 9.46 تريليونات كيلو متر) من الأرض في كوكبة داركو الشمالية، ويُشار إلى أن عاما واحدا على الكوكب يقدر بـ45 يوما أرضيا، وحرارة سطحه تقدر بـ310 درجات مئوية، ولكن سماءه الغائمة يمكن أن تبرد الكوكب بدرجة كبيرة، كما يقول العلماء.

يُذكر أن الكوكب كبلر-10سي تشكل قبل نحو 11 مليار سنة، أو ثلاث مليارات سنة بعد الانفجار العظيم الذين نشأ عنه الكون.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

ينضم كوكب عطارد الصغير هذا الأسبوع في عرض سماوي نادر إلى كوكبي الزهرة والمشتري، أكثر الكواكب لمعانا في السماء هذا الشهر.

ذكر علماء إن نجما مجاورا للأرض تدور في فلكه ثلاثة كواكب صالحة لسكنى البشر، واعتبر العلماء أن هذا يزيد احتمالات العثور على عوالم تشبه الأرض.

توصل باحثون أوروبيون إلى اكتشاف نظام شمسي قريب من الأرض شديد الشبه بنظامنا الشمسي، حيث يملك سبعة كواكب تدور حول نجمها بترتيب يشبه ترتيب الكواكب حول شمسنا، لكنها تقترب من بعضها بكثافة أكبر بكثير من كثافة نظامنا الشمسي.

تخطط وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لإعادة تلسكوب الفضاء "كيبلر" إلى العمل مجددا من خلال الاستعانة بالطاقة الشمسية لتوجيهه، وذلك بعدما ترك مهملا إثر العطب الذي أصاب اثنتين من عجلات التوجيه فيه، مما أفقده القدرة على تحديد كواكب جديدة خارج المجموعة الشمسية.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة