اكتشاف نجم قد يقود لفهم أصل الكون

 
اكتشف علماء فلك أستراليون أقدم نجم معروف في الكون، ما قد يساعد في حل تفاوت قائم منذ فترة طويلة بين عمليات متابعة وتوقعات ظاهرة الانفجار الكوني العظيم التي حدثت قبل مليارات السنين.

وقال دستيفان كيلر كبير الباحثين في المدرسة الوطنية الأسترالية للأبحاث الجامعية لرويترز إن فريقه شاهد البصمة الكيماوية "للنجم الأول".

وتم اكتشاف النجم بعد 11 عاما من البحث باستخدام التلسكوب سكاي مابر من مرصد سايدينج سبرينج.

وأضاف كيلر أن النجم تشكل بعد فترة وجيزة من الانفجار العظيم قبل 13.7 مليار سنة، وأنه "يعطينا نظرة ثاقبة لمكاننا الأصلي في الكون".

وتابع الباحث الأسترالي قائلا: "ما نراه هو الأصل الذي جاءت منه كل المواد الموجودة حولنا والتي نحتاجها للبقاء"، مشددا على أن الانفجار العظيم كان بداية الكون.

ويقع النجم العتيق على بعد نحو ستة آلاف سنة ضوئية من الأرض، ويعتبر قريبا نسبيا بالمفاهيم الفلكية.

ويعد النجم واحدا من بين 60 مليون نجم قام التلسكوب سكاي مابر بتصويرها في أول سنة له.

وقال كيلر "هذه أول مرة نستطيع فيها بشكل لا لبس فيه أن نقول إننا حصلنا على مادة من أول جيل من النجوم".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يتناول الكاتب عمر الحياني بمقاله هذا أهمية اكتشاف جزيء هيغز في محاولة تفسير كيفية تشكل الكون واكتساب المادة كتلتها بعد الانفجار العظيم، خاصة بعد حصول العالم بيتر هيغز صاحب نظرية "الانفجار العظيم" على جائزة نوبل إلى جانب زميله فرنسوا إنغليرت.

نتوقف في هذه الحلقة عند أكبر وأغلى تجربة في تاريخ العلوم تجريها المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية قرب الحدود السويسرية الفرنسية لمحاكاة الانفجار العظيم الذي يعتقد علميا أنه أسفر عن الكون في صورته الحالية.

توصل علماء البيولوجيا الفلكية إلى أن الأرض عاشت 70% من عمرها المفترض حتى الآن، وتبقى لها أقل من ثلث عمرها، وبعد ذلك ستتضخم الشمس وتقل المسافة بينها وبين كوكبنا مسببة تبخر المياه على سطحه وبالتي وفاة كافة أشكال الحياة.

يدخل عدد من المراصد الفلكية والأقمار الصناعية المتخصصة في دراسة الكون نطاق الخدمة خلال الشهور المقبلة.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة