علماء: احتمال وجود محيط في باطن القمر ميماس

The Saturn moon Mimas is seen in an image from NASA's Cassini spacecraft taken at a distance of about 9,500 kilometers (5,900 miles) February 13, 2010. Saturn's battered moon Mimas may sport a thin global ocean buried miles beneath its icy surface, raising the prospect of another life-friendly habitat in the solar system, scientists said on Thursday. REUTERS/NASA/JPL-Caltech/Space Science Institute/Handout via Reuters (OUTER SPACE - Tags: SCIENCE TECHNOLOGY) THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS
وجود محيط في باطن القمر أحد تفسيرين لتمايل القمر الذي يبلغ قطره 250 كلم أثناء دورانه حول زحل (رويترز)

قال علماء إن القمر ميماس الذي تكثر في سطحه الحفر ويدور حول زحل، قد يكون فيه محيط مدفون على عمق أميال، مما يثير احتمال وجود موطن آخر ملائم للحياة في النظام الشمسي.

وأوضح هؤلاء العلماء الذين يستخدمون بيانات من سفينة الفضاء "كاسيني" التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، أن وجود محيط في باطن القمر هو أحد تفسيرين لتمايل القمر الذي يبلغ قطره 250 كلم أثناء دورانه حول زحل.

أما التفسير الثاني فيرجح أن القلب الداخلي لميماس بيضاوي أو له شكل كرة الرغبي، في انتظار أن تقدم قياسات المتابعة مزيدا من الإجابات.

ونقلت رويترز عن الباحث في قسم الفلك بجامعة كورنل رضوان تقي الدين قوله "إذا كان لدى ميماس محيط فسيكون هذا بالتأكيد جسما آخر مثيرا للاهتمام في النظام الشمسي، يضاف إلى قائمة من البيئات المحتملة المواتية للحياة".

وكتب باحثون في مقال بمجلة "نيتشر" أن "فرضية المحيط تبدو مستبعدة لأن سطح ميماس الذي تكثر به الحفر لم يظهر دليلا على الماء السائل أو التدفئة الحرارية أو الأنشطة الجيولوجية".

لكن نظرة أقرب إلى المدار اللامركزي لميماس توفر حلا للغز، ويمكن أن تتسبب قوة جاذبية زحل مع دوران القمر على مسافة أقرب ثم أبعد عن الكوكب في تولد حرارة بالاحتكاك كافية لإذابة الجليد وتكوين محيط.

وتثير الفكرة الأخرى القائلة إن ميماس لديه قلب داخلي بيضاوي تساؤلات عن كيفية تشكل القمر.

ويقول الباحث تقي الدين إنه في هذه الحالة يتحور الغلاف الجليدي ويتخذ شكلا كرويا تقريبا مع تحرك القمر إلى الخارج، وفي الوقت نفسه تحفظ درجات الحرارة المنخفضة شكل القلب البيضاوي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

epa04079333 The International Space Station flies in front of a full moon as seen from Salgotarjan, 109 kms northeast of Budapest, Hungary, late 14 February 2014. It took around one second for the space station to pass by the Moon. EPA/PETER KOMKA

أظهر بحث جديد أن الصخور التي جلبها رواد فضاء المركبة أبوللو من القمر منذ أربعين عاما، تحمل آثارا لكوكب بحجم المريخ يعتقد العلماء أنه صدم الأرض وأدى لتكون القمر.

Published On 5/6/2014
An image released by NASA on 14 September 2012. Small spherical objects fill the field in this mosaic combining four images from the Microscopic Imager on NASA's Mars Exploration Rover Opportunity. The view covers an area about 2.4 inches (6 centimeters) across, at an outcrop called "Kirkwood" in the Cape York segment of the western rim of Endeavour Crater. The individual spherules are up to about one-eighth inch (3 millimeters) in diameter. The Microscopic Imager took the component images during the 3,064th Martian day, or sol, of Opportunity's work on Mars (Sept. 6, 2012). For a color view of the Kirkwood outcrop as Opportunity was approaching it two weeks earlier, see PIA16128. Opportunity discovered spherules at its landing site more than eight-and-a-half years earlier. Those spherules were nicknamed "blueberries." They provided important evidence about long-ago wet environmental conditions on Mars because researchers using Opportunity's science instruments identified them as concretions rich in the mineral hematite deposited by water saturating the bedrock. A picture of the "blueberries" from the same Microscopic Imager is PIA05564. The spherules at Kirkwood do not have the iron-rich composition of the blueberries. They also differ in concentration, distribution and structure. Some of the spherules in this image have been partially eroded away, revealing concentric internal structure. Opportunity's science team plans to use the rover for further investigation of these spherules to determine what evidence they can provide about ancient Martian environmental conditions. EPA/NASA/JPL-Caltech/Cornell Univ. / USGS/Modesto Junior College HANDOUT EDITORIAL USE ONLY.

قال باحثون إنهم عثروا على أدلة جديدة تقدم مزيدا من المعلومات المتعلقة بالخطوط السود الموسمية على سطح المريخ، لكنهم مع ذلك لا يزالون غير قادرين على الجزم إن كان سبب تلك الخطوط هو مياه جارية.

Published On 13/2/2014
This composite image provided by NASA shows before and-after images taken by the Opportunity rover. At left is an image of a patch of ground taken on Dec. 26, 2013. At right is in image taken on Jan. 8, 2014 showing a rock shaped like a jelly doughnut that had not been there before. The space agency said the rover Opportunity likely kicked up the rock into its field of view. Opportunity landed on Mars in 2004 and continues to explore. (AP Photo/NASA)

كشف علماء في مجال الفضاء عن وجود أدلة تم التعرف عليها مسبقا على أن كوكب المريخ كان يحتوى على مياه عذبة، ويعزز ذلك وفق هؤلاء اكتشافات مماثلة توصل إليها المسبار كوريوسيتي الذي أرسل حديثا إلى الكوكب الأحمر.

Published On 25/1/2014
المزيد من علوم
الأكثر قراءة