ناسا تطلق قمرا اصطناعيا جديدا للاتصالات

انطلق صاروخ من قاعدة السلاح الجوي الأميركي في كيب كنافيرال ليضع قمرا صناعيا للاتصالات تابعا لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) في مداره.

وانطلق الصاروخ "أطلس 5" الساعة 9:33 مساء أمس الخميس (02:33 الجمعة بتوقيت غرينتش) حاملا القمر الصناعي للاتصالات وهو من إنتاج شركة بوينغ وزنته 3.8 أطنان.

والقمر الصناعي "تيدياراس" هو قمر الاتصالات الثاني عشر الذي يصنع من أجل كوكبة من الأقمار الصناعية التابعة لناسا تحلق على ارتفاع 35888 كيلومترا من الأرض.

وتتمركز هذه الأقمار فوق المحيطات الأطلسي والهادئ والهندي لترصد بشكل دائم وتتواصل مع محطة الفضاء وعشرات من مركبات الفضاء الأخرى بعضها يقع أسفل كوكبة الأقمار الصناعية على بعد 35406 كيلومترات.

وقال مدير البرامج في شركة بوينغ، أندي كوبيتو للصحفيين خلال مؤتمر صحفي بمناسبة إطلاق الصاروخ عقد في مركز كينيدي للفضاء، "هذه القدرة تعادل الوقوف على قمة ناطحة السحاب "أمباير ستيت" ومتابعة نملة وهي تسير في طريقها أمام المبنى".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

وجهت شركة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) دعوة للناس حول العالم، ممن يحلمون بالقيام برحلة إلى أحد الكويكبات ولو بأسمائهم فقط، للتسجيل حتى تكتب أسماؤهم على شريحة توضع على متن مركبة فضائية متجهة إلى كويكب بينو في 2016.

سبح رائدا فضاء أميركيان خارج محطة الفضاء الدولية خمس ساعات ونصف ساعة السبت، وأتما بنجاح أولى مراحل إصلاح نظام تبريد المحطة الذي جرى تركيبه عام 2010. ولم يكتشف أي تسرب للمياه خلال هذه المهمة الأولى لوكالة ناسا الفضائية منذ يوليو/تموز الماضي.

طورت وكالة ناسا رجلا آليا بست أرجل للمشاركة في منافسة للروبوتات، وتقول إنه يتمتع بقدرة على الحركة وبراعة تؤهله للعمل في مناطق الكوارث الخطرة، وتأمل أن يحصل هذا الآلي على موافقة لاستخدامه مستقبلا في التمهيد لهبوط الإنسان على المريخ.

رصد العلماء صخرة ظهرت بشكل غامض في الصور التي التقطتها المركبة "أوبرتيونيتي" التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) على سطح المريخ على الرغم من عدم ظهورها من قبل في صور التقطت قبل أسبوعين.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة