مدن الغد أقل ضجيجا وأكثر نظافة واخضرارا

ما فتئ العلماء يسعون لجعل العالم الذي نعيش فيه أكثر أمنا وأقل إهدارا للطاقة وإحداثا للتلوث، وهم في سبيل ذلك يطرحون الأفكار تلو الأفكار على أمل أن يكون بعضها قابلا للتحقق.

وفي هذا الإطار يرعى معهد فرانهوفر للأبحاث العلمية في مدينة شتوتغارت الألمانية حاليا مشروعا يحمل اسم "مدينة الغد" يشارك به أكثر من قسم في المعهد ذاته بهدف تطوير أفكار مستدامة لجعل مدن المستقبل أقل ضجيجا وأكثر نظافة واخضرارا.

ومن بين الأفكار المطروحة لتحقيق ذلك هو جعل البيوت تنتج طاقتها بنفسها، وبحسب الباحث شتيفان براون فإن تحقيق ذلك يكون ممكنا بواسطة مفاعلات خاصة مثبتة على واجهة المبنى تقوم بجمع الهيدروجين الذي تنتجه بكتيريا خاصة تعمل حين تشرق الشمس وتحول الهيدروجين إلى غاز طبيعي يمكن استخدامه لتدفئة المبنى أو لتوليد الطاقة والكهرباء.

كما يطرح مشروع فكرة أخرى تتمثل بالاستفادة من أسطح المنازل بإنشاء حدائق عليها أو استخدامها للزراعة، إذ توجد ملايين المترات المربعة على الأسطح التي يمكن أن تستخدم لوضع آلات التدفئة والتبريد. ويرى العاملون في مشروع مدينة الغد إمكانية الاستفادة من هذه المساحات وإدخال الزراعة إلى المدينة، ما يساعد على توفير المكان وأجرة النقل أيضا.

إضافة إلى ذلك يسعى القائمون على المشروع إلى إيجاد حل لمشكلة الكهرباء ولمشكلة أزمات السير والازدحام وتكاليف الوقود الغالية الثمن والتلوث البيئي وذلك بتطوير سيارات تعمل على تنقية الهواء بنفسها.

ويرى العلماء أن تطبيق هذه الأفكار في مدن المستقبل الافتراضية، سيمنح سكان الأرض إمكانية العيش في مدن خضراء وبمستوى معيشي أفضل. فهل تصبح هذه المدن الافتراضية حقيقة ملموسة في يوم ما؟

المصدر : دويتشه فيلله

حول هذه القصة

انتشرت في الآونة الأخيرة مبادرات تحرص على حماية البيئة من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في المدن، وتبلور مشاريع لمدن مستقبلية خالية من هذه الانبعاثات، غير أن الأزمة المالية العالمية وأزمة العقارات أثرتا على نجاح هذه المشاريع.

أعلنت صحيفة فايننشال تايمز مؤخرا عن فوز اختراع فعال وبسيط للغاية بجائزتها السنوية البالغة 75 ألف دولار والمخصصة لأفضل ابتكار صديق للبيئة لمواجهة "تحديات التغير المناخي". والابتكار هو فرن للطبخ يعمل بالطاقة الشمسية وتبلغ تكلفته نحو 5 دولارات.

استطاعت اختصاصية بصريات أردنية بجهد ذاتي تصميم بيت طيني صديق للبيئة بلا حديد أو إسمنت أو أساسات وفق مبدأ الدائرة مساحته 50 مترا مربعا ويستوعب عائلة بأربعة أفراد كإقامة دائمة. وتقول حنة الخليلي إن بيتها مقاوم للهزات والعواصف وحافظ للبرودة والحرارة وإضاءته طبيعية.

كشفت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية عن هاتف جوال جديد يعمل بالطاقة الشمسية من شأنه أن يمكن أكثر من مليار ونصف مليار من البشر لا يملكون التيار الكهربائي من الاتصال, ويعتبر الهاتف الجديد صديقا للبيئة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة