سامسونغ تعتزم إطلاق هاتف بهيكل معدني

تخطط شركة سامسونغ لإطلاق هاتفها الذكي "غلاكسي أف", بالتزامن مع هاتف "غلاكسي إس 5″، المتوقع طرحه شهر فبراير/شباط أو مارس/آذار القادم.

وأشار تقرير لموقع "ETNews" الكوري إلى أن سامسونغ قد طورت نموذجا أوليا لجهاز "غلاكسي أف" تم تصميمه في أوروبا، ومنها نُقل إلى معمل تابع لها في فيتنام.

وسيتم تزويد غلاكسي أف بهيكل معدني أيضا, حيث كانت تسريبات سابقة قد تحدثت عن نية سامسونغ تزويد هاتفها القادم "غلاكسي إس 5" بهيكل من المعدن.

ويأتي هذا التقرير بعد إشاعات عديدة أشارت إلى نية سامسونغ إطلاق هاتف "غلاكسي أف", ليكون أعلى هواتفها الذكية مرتبة، وبمواصفات أعلى منها في هاتف "غلاكسي إس 5".

ولم توضح التسريبات الفروقات الأساسية بين كلا الجهازين، لكنها أشارت إلى أنها قد تكون متعلقة بطبيعة المواد المستخدمة في بناء هيكل الجهاز، أو بدقة الشاشة.

وأشارت تقارير سابقة إلى نية سامسونغ تزويد غلاكسي إس 5 بمعالج بتقنية 64-بت، وبكاميرا خلفية بدقة 16 ميغابيكسلا، وبنظام تشغيل أندرويد 4.4 وبذاكرة وصول عشوائي قدرها 3 جيجابايتات.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

نقل موقع إلكتروني عن مصادر وصفها بالمطلعة أن سامسونغ تعتتزم طرح أول هاتف ذكي بشاشة مرنة في وقت قريب وسيأتي بشاشة قياسها 4.7 بوصات ذات دقة عالية، وسيحمل معالجا رباعي النوى وذاكرة “رام” بسعة 2 غيغابايت، وسيعمل بأحدث إصدار من نظام أندرويد.

أطلقت سامسونغ أول هاتف ذكي في العالم يأتي بشاشة مقوسة، وهو من سلسلة هواتف غلاكسي نوت، ويحمل اسم غلاكسي راوند، ويبلغ قياس شاشته 5.7 بوصات، وذلك في إطار جهودها لتعزيز صدارتها في سوق الهواتف الذكية التي تحمل راية ريادتها حاليا.

كشفت مصادر مطلعة لموقع “ديجيتايمز” التايواني أن سامسونغ تختبر حاليا حاسوبا لوحيا جديدا بقياس 12.2بوصة، وهو قياس جديد لا تتوفر منه في السوق أي حواسيب لوحية، وتأمل الشركة أن تساهم قوة علامتها التجارية في الترويج له وانتشاره.

من المتوقع أن تطرح شركة سامسونغ الجيل التالي من غلاكسي إس بمعالج بمعمارية 64 بتا من تطوير شركة “آرم” البريطانية، وذلك بناء على تقرير لصحيفة كورية جنوبية أشار إلى اجتماع بين مسؤولي الشركتين بهذا الخصوص.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة