دورات تدريبية في فنون القرصنة الإلكترونية

حذر خبراء في مجال أمن تكنولوجيا المعلومات من أن مجموعة من قراصنة الإنترنت المخضرمين بدؤوا يعرضون تقديم دورات تدريبية في فنون القرصنة الإلكترونية لصغار المجرمين الذين يرغبون في صقل مهاراتهم في مجال الجريمة الإلكترونية.

وذكرت مؤسسة "آر.أس.أي" المتخصصة في مجال أمن تكنولوجيا المعلومات والتابعة لشركة "أي.أم.سي"، أنها رصدت ارتفاعا كبيرا في برامج التدريب على القرصنة الإلكترونية المعروضة على الإنترنت، وأن عددا كبيرا من هذه البرامج مصدرها من روسيا أو يتم تدريسها باللغة الروسية.

وأوضحت أن الدورات المعروضة تتراوح بين مبادئ الاحتيال عبر الإنترنت ودورات متقدمة في مجال برامج إخفاء الهوية على الإنترنت ومسح الأدلة الإلكترونية وسبل التعامل مع سلطات تنفيذ القانون على الشبكة الدولية.

ونقلت مجلة "كمبيوتر ورلد" الأميركية على موقعها الإلكتروني عن خبير تكنولوجيا المعلومات بشركة "آر.أس.أي" ليمور كيسيم قوله في تدوينة إلكترونية إن هذه البرامج التدريبية يتم تقديمها وفق منهج مهني يتشابه مع المناهج التي تقدمها المؤسسات الأكاديمية القانونية التي تعمل في نفس  المجال، بل إن بعض هذه البرامج توفر للخريجين فرص عمل في مجال الجريمة الإلكترونية.

وأوضح أن هذه البرامج التدريبية عادة ما يعلن عنها عن طريق الشبكات المعروفة التي يرتادها قراصنة الإنترنت، وتقدم المحاضرات عبر خاصية مؤتمرات الفيديو على برنامج المحادثة المعروف سكايب.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

كشف تقرير لشركة أمن معلومات أن 89% من أدوات القرصنة المستخدمة بالهجمات الإلكترونية المعاصرة على شبكة الإنترنت طورها أو نشرها قراصنة صينيون، كما أظهر أن آسيا وشرق أوروبا تعدان بمثابة معقل تلك الهجمات.

يبتكر القراصنة كل يوم أسلحة جديدة لاختراق أجهزة الحاسوب، حيث إنهم يعتمدون على اللافتات الإعلانية في المواقع الإلكترونية الشهيرة، والتي تتم زيارتها بكثرة لتسريب البرامج الضارة و"الأكواد" الخبيثة إلى الأجهزة العاملة بنظام مايكروسوفت ويندوز.

كشفت شركة "دويتشه تليكوم" الألمانية للاتصالات النقاب عن موقع إلكتروني جديد لرصد هجمات القرصنة الإلكترونية حول العالم وقت حدوثها، باستخدام 97 وحدة استشعار تعرف باسم أنظمة "هاني بوت"، قامت الشركة بنشرها حول العالم.

حذرت الرابطة الألمانية للاتصالات وتقنية المعلومات (بيكتوم) من ازدحام الشبكة العنكبوتية بالفيروسات والبرامج الخبيثة التي تقتحم حواسيب المستخدمين وتنتهك خصوصيتهم، مما يهدد سلامتهم المعنوية والمادية. ولذلك تقدم الرابطة مجموعة من النصائح لمستخدمي الحواسيب ومتصفحي الإنترنت.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة