لينكد إن متهمة باختراق بريد مستخدميها

اتهمت مجموعة من مستخدمي "لينكد إن" الشبكة الاجتماعية المهنية بانتهاك خصوصية مستخدميها باستغلال عناوين البريد الإلكتروني لأعضائها عبر اختراقها من أجل استغلال عناوين الاتصال المدرجة بها للقيام بدعوة غير الأعضاء للتسجيل.

وطالبت للمجموعة التي قدمت دعوى قضائية ضد الشبكة بمحكمة اتحادية بولاية كاليفورنيا الأميركية، بمنع تكرار الاتهامات المزعومة مع إجبار "لينكد إن" بإعادة جميع الإيرادات الناجمة عن تلك الانتهاكات لخصوصية المستخدمين، مؤكدة -وفق تقرير لوكالة بلومبيرغ الإخبارية- أن هناك ملايين الشكاوى المماثلة وجهت للشركة.

ودعمت المجموعة دعوتها القضائية بقول أحد مهندسي الشركة في وصف مهنته على حسابه بالموقع بأنه يعمل "على ابتكار برمجيات اختراق قائمة على لغة جافا، تستخدم لجلب الكثير من الأموال". 

ومن جانبه، رفض المتحدث الرسمي باسم الشركة، دوج مادي، مزاعم تلك المجموعة من المستخدمين، مؤكداً أن ما جاء بالدعوى ليس له أساس من الصحة، وأن شركته ستقوم بكافة الاجراءات اللازمة لإثبات ذلك، مشددا بأن "لينكد إن" تضع خصوصية مستخدميها بالمقام الأول، وتتعامل مع كافة المعلومات التي يوفرونها بشفافية وبما يضمن حمايتها.

الجدير بالذكر أن سهم شبكة "لينكد إن" والتي تصف نفسها بأنها أكبر مجتمع للمهنيين حول العالم حيث تملك ما يزيد على 238 مليون مستخدم، قد تأثر سلباً بنبأ الدعوى القضائية تلك.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

تختبر شركة فيسبوك إضافة ميزة جديدة لشبكتها الاجتماعية وهي إضافة القدرات المهنية للمستخدمين على غرار شبكة لينكد إن مما سيشكل تحديا كبيرا للشبكة الأخيرة في حال إطلاق تلك الخدمة نظرا لأن لينكد إن ستفقد الميزة الوحيدة التي كانت تميزها عن الشبكات الأخرى.

9/9/2013

أقرت شركة “لينكد إن” الأميركية بقيام قراصنة إنترنت باختراق ملايين كلمات المرور لمستخدمي شبكتها للتواصل الاجتماعي، وقالت إنها عطلت الحسابات المتضررة ووجهت رسالة إلكترونية لأصحابها توجههم لكيفية تفعيل الحساب مرة أخرى وتغيير كلمات المرور.

7/6/2012

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بالأعمال “لينكد إن” عن تعزيز خيارات الأمان للمستخدمين، عبر إضافة دعم لعملية “التحقق بخطوتين” التي تتبناها غيرها من الشبكات والمواقع على الإنترنت.

1/6/2013

أعلنت شركة لينكد إن أنها ستوقف ابتداء من الشهر المقبل خدمة “أجوبة لينكد إن” التي طرحتها عام 2007 وتتيح للمستخدمين طرح الأسئلة وتلقي الإجابات عليها، ويعود السبب -بحسب مراقبين- إلى محدودية الخدمة وعدم فاعليتها في وجه خدمات شبيهة منافسة أخرى.

20/1/2013
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة