جزيئات نفايات البلاستيك تلوث أنهار ألمانيا

أكد علماء ألمانيون وجود جزيئات متناهية الصغر من نفايات البلاستيك تلوث الأنهار في شمال ألمانيا وتسبب خطرا على الثروة السمكية والإنسان على حد سواء.

وأوضح فريق الباحثين على متن سفينة "ألديباران" الألمانية العلمية أنهم عثروا على هذه الجزيئات في عينات أخذت من المياه والتربة من نحو ثلاثين موقعا من أعماق مختلفة من أنهار شمال ألمانيا من برلين فانزيه وصولاً إلى نهر الإلبة مروراً بأنهار شبريه وهافل وفيزر.

وقالت الباحثة ساندرا شوتنر -التي ترأست مشروع الدراسة من جامعة بيرغن النرويجية- إن هذه الجزيئات الضارة بالبيئة والتي تحملها مياه الأنهار إلى مصباتها ليست فقط جزيئات بلاستيك ونفايات صناعية، وإنما هناك دلائل أولية على وجود جزيئات ميكروبية وجزيئات نانونية قادمة من المنازل.

وأوضحت أن هذه الجزيئات النانونية خاصة بمعاجين الأسنان وجزيئات من الملبوسات الصوفية وجزيئات ناتجة عن تقشير الأطعمة، وهي جزيئات وصلت الأنهار مع مياه الصرف الصحي.

وبحسب الباحثة -التي أمضت 15 يوما مع الفريق على متن السفينة البحثية- فإن هذه النفايات تحتوي على سموم ضارة بالبيئة، فحين تلتهمها الأسماك وتستقر في معدتها تموت جوعاً لاعتقادها أنها غير جائعة بسبب أمعائها المملوءة بالنفايات البلاستيكية.

ويعتزم العلماء تحليل هذه المواد البلاستيكية خلال الأسابيع القادمة. وفي هذا السياق تقول غيزنه فيت -من المعهد العالي للعلوم التطبيقية في هامبورغ- إنهم يبحثون عن المواد التي تتحلل في الماء بشكل سيئ، وبشكل أسهل في الدهون، وهذه المواد خطرة جداً على الإنسان والحيوان على حد سواء.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

كشفت الصين النقاب عن خطة وتدابير جديدة لمعالجة تلوث الهواء تتضمن إغلاق الآلاف من مصانع الصلب والإسمنت القديمة ومصاهر الألمنيوم، وخفض استخدام الفحم وزيادة الاعتماد على الطاقة النووية والغاز الطبيعي.

يستعرض الكاتب عبد الكريم العوير في مقاله هذا دراسة جديدة تشير إلى أن تلوث الهواء يؤدي إلى وفيات أكبر بكثير من تلك التي يسببها الاحتباس الحراري أو التغير المناخي، رغم العلاقة التي قد تربط هذه المتغيرات ببعضها بعضا.

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن تلوث الهواء قد يكون مسؤولا عن أكثر من مليوني وفاة في العالم سنويا، عازية ذلك إلى الملوثات وغاز الأوزون الناتج عن نشاط الإنسان.

أظهرت دراستان حديثتان وجود تأثير سلبي لتلوث الهواء على الصحة قد يكون قاتلا، إذ يرتبط بالإصابة بسرطان الرئة وقصور عضلة القلب. وتلقي النتائج بالضوء على مشكلة تلوث الهواء والأثر الذي يتركه على صحة المجتمع.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة