الصين ترسل مسبارا إلى سطح القمر

 
قالت وسائل إعلام حكومية إن الصين سترسل أول مسبار لها يهبط على سطح القمر في نهاية العام الحالي، في خطوة هي الأحدث ضمن برنامج طموح يشمل إقامة محطة فضاء في نهاية الأمر.
 
وكانت الصين قد أطلقت عام 2007 أول مسبار للدوران حول القمر والتقط صورا لسطحه، وحلّل توزيع العناصر، كخطوة أولى في برنامجها المكون من ثلاث مراحل لاستكشاف القمر تعقبها رحلة غير مأهولة، ثم جلب عينات من تربة القمر وصخوره عام 2017.
 
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" إن برنامج المسبار "شانغ اه 3" يمضي في طريقه للهبوط قبل نهاية العام. ونقلت الوكالة عن بيان للحكومة قوله إن "المسبار دخل رسميا مرحلة تنفيذ الإطلاق بعد أن مر بفترة الأبحاث والإنشاء".
 
وأضافت الوكالة، دون أن تذكر تفاصيل أخرى، أن "المهمة ستشمل استخدام تقنية إبطاء السرعة على جرم سماوي للمرة الأولى. وتحدث علماء صينيون عن احتمال إرسال رجل إلى القمر بعد عام 2020.
 
يشار إلى أن الصينيين أكملوا بنجاح أحدث مهمة فضاء مأهولة في يونيو/حزيران الماضي عندما أمضى ثلاثة رواد فضاء 15 يوما في مسار، والتحموا مع مختبر فضائي تجريبي في إطار مساع لبناء محطة فضائية تعمل بحلول عام 2020.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تابع الصينيون بتلهف عودة المركبة “شنجو 9″، وحظيت ليو يانغ باهتمام واسع باعتبارها أول رائدة فضاء صينية. ويرى مراقبون أن الصين تريد ببرنامجها الفضائي إبراز مكانتها، وتحقيق التفاف أكبر حول الحزب الحاكم. وتأتي عودة المركبة قبيل ذكرى ميلاد الحزب، واستعادة هونغ كونغ.

تخطط الصين لإطلاق رحلة مأهولة جديدة إلى الفضاء بحلول يونيو/حزيران 2013 في خطوة ثانية منها لإثبات وجودها في الفضاء، وفي إطار طموحها لبناء محطة فضاء بحلول عام 2020.

قالت مصادر رسمية وخبراء فضاء مستقلون إن الولايات المتحدة قلقة من أن تعطل قدرات الصين المتطورة الأقمار الصناعية الحساسة للجيش والمخابرات الأميركية.

تعتزم الصين إطلاق مهمة فضائية جديدة ستحمل ثلاثة رواد فضاء إلى كبسولة فضاء تجريبية، في أحدث مرحلة من خطة طموحة لبناء محطة فضاء، حسب ما ذكرته وسائل إعلام حكومية.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة