70 مليون عربي يستخدمون شبكات التواصل


أظهرت دراسة إقليمية حديثة توسع وانتشار قاعدة مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في العالم العربي. وبينت الدراسة ارتفاع عدد مستخدمي شبكات التواصل الرئيسية على شبكة الإنترنت (فيسبوك، تويتر، لينكد إن) ليسجل 70.3 مليون مستخدم عربي حتى منتصف العام الحالي.

وكان عدد المستخدمين العرب للشبكات الثلاث يبلغ 52 مليون مشترك في نهاية النصف الأول من العام الماضي، مما يعني أن العدد ارتفع بنسبة 35% خلال 12 شهرا.

وذكرت الدراسة، التي نشرتها مؤسسة "جو-غلف" المتخصصة في مجال الويب والتطبيقات، أن شبكة فيسبوك الاجتماعية الأكثر شعبية استحوذت على حصة الأسد من مجموع مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الثلاث، عندما شكلت حصتها حوالي 82.5% من المستخدمين، حيث بلغ مستخدمو فيسبوك نحو 58 مليون مستخدم لهذه الشبكة، التي تجتاح العالم الافتراضي وتلقى رواجا وإقبالا متزايدا من قبل مستخدمي الإنترنت في جميع أرجاء العالم.

وأفادت الدراسة، التي حملت عنوان "استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط: إحصاءات واتجاهات"، أنّ شبكة تويتر للتدوين المصغر (التغريدات) جاءت في المرتبة الثانية لتستحوذ على حصة 9.3% من إجمالي مستخدمي شبكات التواصل، عندما بلغ عدد مستخدميها قرابة 6.5 ملايين مستخدم.

وأما شبكة "لينكد إن" المهنية، فاستحوذت على الحصة الصغرى من إجمالي عدد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في المنطقة مسجلة 8.3% بحوالي 5.8 ملايين مستخدم.

وتطرقت الدراسة إلى انتشار واستخدام الإنترنت في الشرق الأوسط بشكل عام، موضحة أن النسبة في هذه المنطقة تصل إلى 3.7% من إجمالي مستخدمي الإنترنت في العالم، كما أشارت إلى أن نسبة تصل إلى 40.2% من إجمالي سكان المنطقة هم مستخدمون لشبكة الإنترنت.

الشرق الأوسط
وبحسب الدراسة، فإن معظم مستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط يضعون شبكات التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعها في سلم أولويات الاستخدام، عندما أشارت إلى أن النسبة تصل إلى 88% من مستخدمي الإنترنت تقوم باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي بشكل يومي.

شهدت شبكات التواصل الاجتماعي خلال السنوات الثلاث الماضية طفرة غير مسبوقة في المنطقة، وذلك مع توفيرها منصات لنقل الأخبار وبثها من قلب الحدث والتعبير عن الآراء ومشاركة المعارف والأصدقاء الأحداث والتواصل الاجتماعي والمهني

وشهدت شبكات التواصل الاجتماعي خلال السنوات الثلاث الماضية طفرة غير مسبوقة في المنطقة، وذلك مع توفيرها منصات لنقل الأخبار وبثها من قلب الحدث والتعبير عن الآراء ومشاركة المعارف والأصدقاء الأحداث والتواصل الاجتماعي والمهني.

وكان لأحداث ما يُعرف بـ"الربيع العربي" في عدد من البلدان العربية الأثر الكبير في زيادة مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، ولا سيما شبكة فيسبوك التي لعبت دورا مهما في تناقل الأخبار وتبادل الآراء والحشد في مواجهة عدد من الأنظمة العربية.

إلى ذلك، بينت الدراسة أن كلا من اللغة العربية والإنجليزية كانتا الأكثر استخداما من قبل مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط لدى التعامل والاستفادة من خدمات هذه الشبكات، إذ أشارت الدراسة إلى أن اللغة الإنجليزية تستخدم من قبل 48% من إجمالي مستخدمي الشبكات في حين كانت النسبة تصل إلى 45% بالنسبة للعربية.

ولدى توزيع مستخدمي الشبكات الاجتماعية بحسب الجنس، يظهر أن نسبة تصل إلى 65% من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي هم من الذكور، وبلغت النسبة بين الإناث 35%.

والشبكات الاجتماعية عبارة عن مواقع على شبكة الإنترنت يتواصل من خلالها الملايين الذين تجمعهم اهتمامات مشتركة، حيث تتيح هذه الشبكات لمستخدميها مشاركة الملفات والصور وتبادل مقاطع الفيديو وإنشاء المدونات وإرسال الرسائل وإجراء المحادثات الفورية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

تشهد وسائل وبرامج التواصل الاجتماعي في السعودية نموا ملحوظا في استخدامها من قبل السعوديين ولاسيما في يوتيوب، والكيك وتويتر، وتعزو تقارير لهيئة الاتصالات السعودية وتقنية المعلومات هذا النمو إلى ارتفاع نسبة الشباب السعودي.

أثار الكشف عن انتقال مسؤول أمني بفيسبوك إلى وكالة الأمن القومي الأميركية موجة من التساؤلات عن التعاون بين الاستخبارات والشبكات الاجتماعية على الإنترنت، وخصوصا مع توالي التقارير التي سربها إدوارد سنودن عن تورط بلاده في عمليات تجسس دولي عبر شبكات الاتصالات.

يتيح أسلوب البحث الجديد الذي يحمل اسم “غراف سيرش” للمستخدم البحث عن طريق كتابة عبارات بلغة إنجليزية بسيطة في مجالات مختلفة اعتمادا على دائرة معارفه وأصدقائه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”. لكن المدير التنفيذي للشركة يقول إن المشروع يحتاج سنوات حتى يكتمل.

أظهرت دراسة بريطانية أن واحدا من كل خمسة أطفال بريطانيين يستخدمون مواقع الشبكات الاجتماعية، قد تعرض لتجربة سلبية وعانى من المضايقات في العام الماضي. وكشفت أن طفلة قد أقدمت على الانتحار شنقا إثر تلقيها رسائل مسيئة من أحد مواقع التواصل الاجتماعي.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة