غوغل"تدفع" لتمرير إعلاناتها للمستخدمين

(FILES): This 05 June 2005 file photo shows the logo of internet search engine company Google at their headquarters in Mountain View in Silicon Valley, south of San Francisco. Google on December 7, 2009 began adding real time results to its search engine, channeling feeds from Facebook, MySpace, Twitter and other fresh content into responses to queries.

كشفت تقارير إخبارية أن شركة غوغل الأميركية تدفع على الأرجح لمطوري تطبيق "آد بلوك بلص" الذي يمنع ظهور الإعلانات ضمن متصفحات الإنترنت، من أجل تمرير إعلاناتها دون أن تتعرض للحجب.

ووفقا لموقع "تيك كرنتش" المعني بأخبار التقنية، والموقع الإخباري الألماني "هورايزونت"، فإن غوغل دفعت هي شركات أخرى -لم يسمها- مبالغ مالية مقابل أن يضم مطورو تطبيق "آد بلوك بلص" إعلاناتها إلى "القائمة البيضاء" للشركات المسموح بإظهار إعلاناتها في النسخة المجانية من التطبيق.

وتطور شركة آد بلوك بلص "إضافة" (آد أون) لمتصفحي كروم لشركة غوغل، وفايرفوكس الذي تطوره مؤسسة موزيلا. وتضم هذه الإضافة مرشحا يسمح بمرور بعض المحتويات بشكل افتراضي.

وتصرح الشركة في صفحة "الأسئلة الأكثر طرحا" الخاصة بها أنها تتقاضى من الشركات الكبرى مقابل وضعها ضمن القائمة البيضاء، مشيرة إلى أن هدف هذه الرسوم هو المحافظة على قائمة الترشيح لديها، والتي تضم أيضا بعض مواقع الإنترنت الصغيرة والمدونات مجانا، إلى جانب تلقيها مقابلا ماديا من الشركات الأكبر مثل غوغل.

لكن الأخبار تشير إلى أن غوغل تدفع مع شركات أخرى من أجل الحصول على حق إبراز إعلاناتها أمام متصفحي الإنترنت، حيث يقوم البرنامج في هذه الحالة بمهمة "حارس البوابة" الذي يتيح تمرير إعلانات بعينها للعدد الهائل من المستخدمين وحرمان شركات أخرى قد لا تملك قدرة على الدفع لتمرير إعلاناتها مثل غوغل.

وإضافة إلى ما أثاره هذا الأمر من نقاش على مواقع الإنترنت المختلفة، فقد أثبت -حسب تيك كرنتش- أن إعلانات الويب بشكل عام ما تزال تعتبر "عملة الإنترنت" حتى بالنسبة لشركة آد بلوك بلص التي أنشئت أساسا حول فكرة توفير تجربة استخدام للإنترنت خالية من الإعلانات.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أطلقت غوغل متصفح إنترنت خاصا بنظارتها الذكية، ووفرت بعض الأوامر الجديدة للتحكم بصفحة الإنترنت من خلال لوحة اللمس الخاصة بالنظارة، كما أدخلت بعض الأوامر الصوتية الجديدة. وقالت الشركة إنها ستطرح هذه التحديثات تلقائيا لمستخدمي نظارتها الذكية خلال الأيام المقبلة.

أغلقت غوغل أمس الاثنين خدمة خلاصات الأخبار "غوغل ريدر" تنفيذا لقرارها إغلاق الخدمة في الأول من يوليو/تموز الذي أعلنته في مارس/آذار الماضي، مبررة ذلك بتراجع استخدام الخدمة ولجوء المستخدمين إلى مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على الأخبار.

طورت شركة أميركية تقنية جديدة تتيح صنع إعلانات للهواتف الذكية يمكن التفاعل معها صوتيا، بحيث تتمكن الإعلانات من الرد على أسئلة المستخدم البسيطة التي تكون الإجابة عليها بنعم أو لا، أو إنتاج إجابات معقدة للرد على أي سؤال آخر يتعلق بمادة الإعلان.

يبتكر القراصنة كل يوم أسلحة جديدة لاختراق أجهزة الحاسوب، حيث إنهم يعتمدون على اللافتات الإعلانية في المواقع الإلكترونية الشهيرة، والتي تتم زيارتها بكثرة لتسريب البرامج الضارة و"الأكواد" الخبيثة إلى الأجهزة العاملة بنظام مايكروسوفت ويندوز.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة