أبل تسجل ماركة "آي ووتش" في اليابان

بعد أشهر من الشائعات والتسريبات العديدة بأن شركة أبل الأميركية تسعى لتطوير ساعة ذكية تحمل اسم "آي ووتش"، جاءت الأنباء أخيرا من وكالة "بلومبرغ" الإخبارية أن أبل تقدمت للسلطات اليابانية بطلب لتسجيل العلامة التجارية "آي ووتش" في اليابان.

وكشف مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الياباني عن الطلب الذي تقدمت به "أبل" في الثالث من يونيو/حزيران الماضي، والذي توضح فيه الشركة أن العلامة التجارية ستغطي أجهزة الحاسوب وملحقاتها وساعات للمعصم.

ورغم أن الكثيرين على قناعة بأن أبل تعمل على تطوير ساعة ذكية فإن الشركة ظلت متكتمة على هذا الأمر حتى الآن، باستثناء تصريح سابق لرئيس أبل التنفيذي، تيم كوك، في مايو/أيار الماضي، أشار فيه إلى الفرصة "العميقة" في التقنيات التي يمكن ارتداؤها. كما سجلت أبل "آي ووتش" كعلامة تجارية في روسيا، وفق كلام صحيفة إزفستيا الروسية الشهر الماضي.

لكن موقع "ذي فيرج" المعني بأخبار التقنية، يشير إلى أن تسجيل علامة تجارية لا يؤكد مع ذلك خطط أبل أو اسم أي منتجات قادمة للشركة، موضحا بأن أبل معروفة بتسجيل أسماء مميزة كعلامات تجارية لمنتجات مستقبلية، مثلما فعلت عام 2009 بتسجيل اسم "آي سليت"، وعام 1988 عندما سجلت اسم "نوليدج نافيغيتور".

لكن طلب أبل هذا يأتي في وقت تتحدث فيه وسائل إعلام متعددة عن قرب إطلاق أبل ساعة ذكية، حيث أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" في فبراير/شباط الماضي إلى أن الشركة بدأت بتجربة منتج جديد مصنوع من الزجاج المقوّس يتم وضعه حول معصم اليد، كما كشفت تقارير أخرى أن "أبل" تختبر شاشات بقياس 1.5 بوصة لاستخدامها في صنع تلك الساعة. 

لكن سواء كانت أبل تنوي الخروج بشيء جديد يحمل اسم "آي ووتش" أو أن تسجيل الاسم كعلامة تجارية هو مجرد محاولة لمنع منافسيها من الاستحواذ عليه، فالأكيد أنها تبذل ما بوسعها لتملك هذا الاسم.

يُذكر أن أبل ليست الشركة الوحيدة التي تسعى لدخول سوق الساعات الذكية، حيث ذكرت شركتا غوغل الأميركية وسامسونغ الكورية أنهما تسعيان لصنع منتجات مماثلة، وذلك بالإضافة إلى شركة "سوني اليابانية التي تصنع بالفعل ساعات ذكية تحت اسم "سمارت ووتش" وقد كشفت قبل أيام عن الجيل الثاني من هذه الساعة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

بدأت شركة خدمات الإنترنت الأميركية العملاقة غوغل تطوير جهاز ألعاب فيديو خاصا بها يعمل بنظام التشغيل الذي تنتجه أندرويد، وهو ما يُعد تحديا مهما للشركات المسيطرة على سوق ألعاب الفيديو. كما تطور غوغل ساعة ذكية، وفقا لما ذكرته تقارير إخبارية الجمعة.

أعلنت سوني اليوم عن الجيل الثاني من ساعتها الذكية “سمارت ووتش 2” التي تعمل بنظام أندرويد، وتصفها بأنها شاشة ثانية للهاتف الذكي، حيث يمكن من خلالها الرد على المكالمات الهاتفية أو الاطلاع على الرسائل القصيرة وقراءة البريد الإلكتروني والتحكم بالهاتف عن بعد.

أشارت تقارير إخبارية إلى أن مايكروسوفت طلبت من موردين في آسيا تزويدها بالمكونات اللازمة لصنع جهاز في اليد، قد يكون على الأغلب ساعة ذكية، وبذلك تسعى الشركة الأميركية إلى الدخول في منافسة مع شركات أخرى كبرى تطمح بدخول هذا المجال.

أكدت سامسونغ رسميا أنها تعمل على تطوير ساعة يد ذكية مثل ساعة سوني أو ساعة “آي ووتش” التي يشاع أن شركة أبل ستطقلها قبل نهاية هذا العام، ولم تشر الشركة إلى مواصفات هذه الساعة أو نظام التشغيل الذي ستعمل به.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة